ضمن فعاليات حملة شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك:

الحملة الاهلية السورية لاحتفالية القدس تنظم مهرجان النسائم المقدسية

تاريخ الإضافة الخميس 8 تشرين الأول 2009 - 4:17 م    عدد الزيارات 1840    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


 

أقامت الحملة  الأهلية السورية لاحتفالية القدس عاصمة للثقافة العربية 2009 يوم الأربعاء (7/10) مهرجان "النسائم المقدسية" في بلدة معّرية في محافظة درعا، بحضور ياسين تمارة عضو اللجنة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي، والسيد عادل الحلواني أمين سر الحملة الاهلية السورية لاحتفالية القدس، والدكتور أحمد الحمادي مدير ثقافة درعا، والرفيق توفيق عقلة أمين شعبة الشجرة لحزب البعث العربي الاشتراكي وحشد من ممثلي الفرق الحزبية والمنظمات الشعبية والبلديات.

 

بدأ المهرجان بمسيرة تأييد وتضامن مع الإخوة في القدس انطلقت من مدرسة معرية الابتدائية إلى وادي الرقاد الواقع في المثلث الحدودي بين سورية وفلسطين والأردن، قدم فيها مختار بلدة معرية شرحاً تفصيلياً عن الأحداث التي جرت خلال حرب تشرين التحريرية موضحاً البطولات والانتصارات التي حققها الجيش السوري خلال المعارك التي دارت على أراضي هذه البلدة.

 

وأقيم المهرجان الخطابي في ساحة مدرسة معرية الابتدائية بكلمة مدير ثقافة درعا الدكتور أحمد الحمادي أشار فيها إلى أن اختيار بلدة معرية جاء لأنها تجمع بين الجغرافية والتاريخ والحضارة والصمود والإنسان الثابت على كرامته كثبات وشموخ قاسيون، وقال: "من هذا المكان نشاهد معركة اليرموك الخالدة التي انتصر فيها المسلمون على أعتا قوة في العالم آنذاك".

 

وفي كلمته أكد عادل الحلواني أمين سر الحملة الأهلية السورية لاحتفالية القدس أن القدس وأرض فلسطين لها مكانة دينية عظيمة في قلوب المؤمنين بكافة الشرائع السماوية، كما أكد أن المسلمين يعتقدون اعتقاداً جازماً بأن القدس وما حولها من فلسطين وبلاد الشام أرض مباركة مقدسة بنص قرآني ثابت إلى أن يرث الله الأرض ومَنْ عليها.

 

وأشار إلى أن مؤسسة القدس الدولية والحملة الأهلية السورية تهيب بأصحاب القرار وجميع العرب والمسلمين كلٌّ في موقعه بأن يسارعوا لنجدة أهالي الأرض المقدسة، فالحاجة شديدة، والحال شاق.
وقال: "الأقصى ليس ملكاً للفلسطينيين وحدهم وليس صحيحاً بأن مسؤولية حماية المسجد الأقصى المبارك تقع على عاتقهم وحدهم، فالصمت العربي الرسمي غير مقبول إزاء ما يجري.

 

من جهته أكد الشيخ كامل الدمعة مختار بلدة معرية أن ما يتعرض له الأخوة المقدسيون هو هجمة صهيونية تهدف لاجتثاثهم، وأكد أن سورية التي قدمت دماء الشهداء اختارت طريق الصمود والتحرير دفاعاً عن المقدسات التي تأتي القدس في مقدمتها".

 

وقدم الشاعر فايز علوش قصيدة بعنوان نداء القدس حيا فيها الأهل في القدس مسرى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وقبلة المسلمين الأولى، كما قدم أطفال فرقة النور الفنية من مدينة الحراك لوحتين فنيتين عن الوحدة العربية ودروها في إنقاذ مدينة القدس خصوصاً وفلسطين عموماً.

 

واختتم المهرجان بفقرة من التراث الشعبي في تلك المنطقة قدمتها فرقة الحراك للتراث الشعبي.


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: mohman

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »

علي ابراهيم

حكايا المطبعين

الجمعة 28 حزيران 2019 - 3:07 م

عمل المؤرخ الكبير أبو الفضل محمد بن النهروان على تأريخ الأحداث في منطقتنا العربية، فكان يتطرق للموضوعات حينًا وما جرى بها، ويتناول الأحداث أحيانًا أخرى ويربطها بسياقاتها ونتائجها، ومما تناول مؤرخنا ال… تتمة »