الأمانة العامة لاتحاد عمال فلسطين تطالب المجتمع الدولي بوقف ممارسات الاحتلال ضد عمال فلسطين

تاريخ الإضافة الأربعاء 7 تشرين الأول 2009 - 9:46 م    عدد الزيارات 1493    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


استنكرت الأمانة العامة للاتحاد العام لعمال فلسطين اليوم الأربعاء(7-10) ممارسات الاحتلال في القدس وتشديد مطاردتها للعمال الفلسطينيين العاملين داخل الخط الأخضر.

 

وعبّرت الأمانة العامة في بيان أصدرته اليوم عن رفض الطبقة العاملة الفلسطينية والقيادة النقابية الفلسطينية لما يجري من عمليات قرصنة وتنكيل وضرب وإهانات ضد الفلسطينيين في القدس وعلى أبواب المسجد الأقصى والتهديد باعتقال المعتكفين في باحات المسجد الأقصى محاوله اجتياحه من عدة أبواب من أجل فتح الطريق أمام المستوطنين للدخول من أجل إقامة طقوسهم الدينية التي تعتبر انتهاكا صارخا لحرية الديانات والعبادات.

 

 وحّيا البيان صمود أهلنا ومؤسساتنا المقدسية في وجه هذه الحملة المجنونة مقدراً تسطيرهم البطولات في تصديهم لآلة  الحرب الصهيونية المبرمجة ضد الأقصى المبارك وضد الوجود الفلسطيني.

 

كما واستنهض البيان مشاعر العرب والمسلمين من أجل دعم وتعزيز نضال الشعب الفلسطيني في الوقوف بحزم في وجه المحاولات الإسرائيلية العنصرية ضد مقدساتنا الإسلامية وعلى رأسها مقدسات القدس الشريف.

 

كما أدان البيان حمله المطاردة العسكرية التي يقودها جيش الاحتلال للنيل من عمالنا البواسل الذين يعملون داخل الخط الأخضر في محاولة لإنهاك وإرهاق عمالنا اقتصادياً وإبقائـهم في دائرة الفقر والهادفة إلى تجويع الشعب الفلسطيني، حيث قامت قوات الاحتلال مؤخراً بحملة واسعة النطاق ضد عمالنا العاملين داخل الخط الأخضر وعملت على اعتقالهم حيث اعتقلت مؤخراً أكثر من 110 عاملاً فلسطينياً بحجة عدم وجود تصاريح دخول إلى "إسرائيل" وقامت باعتقال بعضهم وترحيل بعضهم إلى داخل الضفة الغربية ومنعهم من الوصول إلى أماكن عملهم وكان من أبرزها مطاردة الحافلة التي كانت تقل عشرين عاملاً فلسطينياً.


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: mohman

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »