الأسير المحرر مهند الخطيب:

الأسرى الفلسطينيون يتألمون لما يحدث من انتهاكات بحق المسجد الأقصى المبارك

تاريخ الإضافة الأربعاء 7 تشرين الأول 2009 - 9:32 ص    عدد الزيارات 1759    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


أفرجت إدارة سلطات الاحتلال أمس (6-10) عن الأسير المحرر مهند خطيب 37 عاماً بعد سجن دام 10 سنوات، وكان في استقباله أمام سجن جلبوع أبناءه الاثنين وعائلته، ورئيس مؤسسة يوسف الصديق فراس العمري.

 

وأكد الأسير مهند خطيب أن الأسرى في سجن جلبوع يعيشون وأضاعاً صعبة بسبب الإجراءات التي تتخذها إدارة سجون الاحتلال بحقهم. مطالب الأسير المحرر القيادات الفلسطينية بأن تهتم بأسرى القدس والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، وأن تدرج أسماءهم في أية صفقة تبادل مستقبلية.

 

و قال الأسير المحرر: "أن الأسرى في سجن جلبوع يتألمون لما يحدث من انتهاكات بحق المسجد الأقصى المبارك، ويطالبون أبناء الشعب الفلسطيني بتكثيف التواجد والرباط والاعتكاف داخله للحفاظ على طهارته من محاولات تدنيسه".

 

 وأشار إلى أن الإفراج عنه كان مقرراً منذ يوم الاثنين (5-10) إلا أن إدارة السجون أجلت الإفراج عنه نتيجة الأحداث المتواصلة في القدس والمسجد الأقصى المبارك.

 

يذكر أن الأسير المحرر متزوج وله طفلان واعتقل عام 2000 بتهمة استئجار بيت لفلسطينيين اتهموا بانتمائهم( لكتائب القسام) وبالتالي حكم عليه بـ 10 سنوات بتهمة استئجار بيت معد لانطلاق الفلسطينيين في عملياتهم حسب ادعاء سلطات الاحتلال.

 


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: mohman

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »