وفد مؤسسة القدس يزور وزير الثقافة في المملكة الأردنية الهاشمية

تاريخ الإضافة الثلاثاء 30 حزيران 2009 - 2:08 م    عدد الزيارات 4385    التعليقات 0    القسم أخبار المؤسسة

        


زار وفد مؤسسة القدس الدولية برئاسة عضو مجلس أمنائها الرئيس السوداني الأسبق عبد الرحمن سوار الذهب، والذي يتكون من: رئيس الحملة الأهلية لاحتفالية القدس عاصمة الثقافة العربية الدكتور اسحاق الفرحان، مجلس أمناء المؤسسة الأستاذ محمد السمّاك، وأمين عام المؤسسة الدكتور أكرم العدلوني، والمدير التنفيذي للمؤسسة زياد الحسن في 21/6/2009، مقر وزارة الثقافة في المملكة الاردنية الهاشمية، حيث التقى وفد المؤسسة بمعالي الوزير صبري ربيحات.

 


وقد استهل معالي الوزير ربيحات اللقاء بالترحيب بوفد المؤسسة باسم الحكومة الأردنية والشعب الأردني، موضحًا أن تحرك المؤسسة هذا نحو الأردن يدلّ على أنّنا جميعًا أمة واحدة حية. وقد تحدث معالي الوزير عن النشاطات والفعاليات التي تبنتها الوزارة والبالغ عددها 73 نشاطًا وفعالية ضمن برنامجها للاحتفال بالقدس عاصمة للثقافة العربية، موضحًا أن الوزارة تبني برنامجًا طويل الأمد لتعزيز موقع القدس ومكانتها في الوعي مستشهدًا بأمثلة من الثقافة الأردنية المحلية التي طالما تغنت بالقدس في زجلها وأهازيجها الشعبية في مختلف المناسبات، كما استعرض الوزير جهد وزارة الثقافة الأردنية خلال مؤتمر وزراء الثقافة في أمريكا اللاتينية والذي انتهى إلى ترحيب المؤتمر في بيانه الختامي بإعلان القدس عاصمة الثقافة العربية.

 


وقد أكد الطرفان على أهمية الجهد المشترك خلال العام 2009 لاحتفالية القدس عاصمة للثقافة العربية وما بعده، للتأكيد على وجود القدس في صدارة وعي الأمة وخطابها بشكل دائم ومستمر، مؤكدين على ضرورة إعلام الناشئة وتوعيتهم بموضوع القدس باستخدام أدواتها المناسبة مثل الأفلام الكرتونية لتكريس مكانة القدس، وقد اتفق الطرفان على دوام التوصل والتعاون في عددٍ من المشروعات العملية التي كانت موضع البحث.


الكاتب: abdullah

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »