ضمن فعاليّات حملة بادر لأجل غزّة التي أطلقتها مؤسسة القدس الدوليّة

مؤسسة القدس الدولية في السودان تشارك في الحملة الشعبية السودانية لمناصرة غزة

تاريخ الإضافة الإثنين 26 كانون الثاني 2009 - 8:23 ص    عدد الزيارات 5927    التعليقات 0    القسم أخبار المؤسسة

        


ضمن فعاليّات حملة بادر لأجل غزّة التي أطلقتها مؤسسة القدس الدوليّة يوم الخميس 8/1/2009، شارك مكتب مؤسسة القدس في السودان في الحملة الشعبية السودانية لمناصرة غزة. وقد أعلن الأستاذ نصر الدين عبد الحي، المدير التنفيذي لمؤسسة القدس في السودان، وعضو اللجنة المالية للحملة، أن المؤسسة شاركت بفاعلية في جمع التبرعات، حيث بلغ مجموع ما تبرّع به أعضاؤها في السودان مبلغ 20,450 دولار. إضافةً إلى ذلك شاركت المؤسسة في تنظيم مسيرة أطفال السودان التي شارك فيها أكثر من عشرة آلاف طالب وطالبة

كما نظّمت رابطة شباب لأجل القدس، التي أطلقتها مؤسسة القدس الدولية، أياماً خاصة لدعم غزة في عدد من الجامعات السودانية، بالتعاون مع الجمعية الطبية ومنظة الهدى الإسلامية، كما نظّمت حملة تعبئة وجمع تبرعات في الأحياء.


الكاتب: mohman

تغول الاستيطان الإسرائيلي بين الدعم الأمريكي والمواقف العاجزة

 الخميس 12 كانون الأول 2019 - 5:34 م

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »