إقبال شديد للتبرع بالدم في مشفى المقاصد لصالح جرحى غزة

تاريخ الإضافة الأربعاء 31 كانون الأول 2008 - 5:52 م    عدد الزيارات 2928    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


يشهد بنك الدم في مشفى المقاصد الخيرية الإسلامية في جبل الزيتون بمدينة القدس المحتلة إقبالاً منقطع النظير من شباب وفتيات القدس للتبرع بالدم لإغاثة جرحى قطاع غزة، وذلك لليوم الرابع على التوالي.
وذكر مراسلنا بأن الحملة امتدت لتشمل العديد من المؤسسات والقطاعات المقدسية، ولسان حالهم يقول أن هذا أقل ما يمكن تقديمه أمام المحرقة التي ارتكبتها وما زالت ترتكبها قوات الاحتلال بصورة وحشية وسط صمت المجتمع الدولي ومؤسساته.
وشارك أعضاء الاتحاد العام لنقابة عمال القدس في حملة التبرع بالدم، وحث منتسبيه للتوجه إلى المشفى لتقديم اقل الواجب.
يُذكر أن مشكلة حقيقية برزت وتتمحور حول إيصال وحدات الدم إلى غزة؛ الأمر الذي بحثته الشخصيات المقدسية الاعتبارية يوم أمس، خلال اعتصامها أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي بالقدس، مع مسؤولي الصليب وطلبت منهم إيصال هذه الوحدات إلى مشافي القطاع، وعلى وجه السرعة.


المصدر: خاص بالموقع - الكاتب: Mahmoud

تغول الاستيطان الإسرائيلي بين الدعم الأمريكي والمواقف العاجزة

 الخميس 12 كانون الأول 2019 - 5:34 م

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »