بدء فعاليات ملتقى القدس الدوليّ:

جورج غلوي: القدس كنز للبشرية لكنها الآن في يد عصابةٍ من المغتصبين

تاريخ الإضافة الخميس 15 تشرين الثاني 2007 - 12:26 م    عدد الزيارات 1684    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


قال النائب في البرلمان البريطاني، جورج غالوي: "إنّ القدس كنز عربي وإسلامي ومسيحيّ وهي كنز للبشرية جمعاء, لكنّها الآن في يد عصابة من المغتصبين يفعلون بها ما يشاؤون"، مضيفاً أنّ القدس ليست الكنز الوحيد ولكن بغداد أيضاً التي تخضع تحت الاحتلال الأمريكي.

 

وأكّد غالوي في كلمته أمام ملتقي القدس الدولي الذي افتتح أعماله اليوم الخميس (15/11) في العاصمة التركية إسطنبول, أنّ المسألة ليست ما سيُقال في الملتقى ولكن العبرة في ما سيتمّ فعله في مواجهة المخططات الصهيونيّة.

 

وطالب غالوي بضرورة أنْ تقوم الحكومات العربية والإسلامية بدورها في التصدّي لما يجري من عملية تهويد للقدس الشريف، وتساءل: "كيف تقوم هذه الحكومات بالتطبيع مع من يقوم باغتصاب أراضي المسلمين وسرقة أموالهم واغتصاب نساءهم وسرقة منازلهم؟!".

 

وأشاد النائب البريطاني بالمقاومة الإسلامية في العراق وحزب الله وحركة حماس، وقال: "الرجال الذين يرمون بأنفسهم أمام دبابات الاحتلال هؤلاء مفخرة للأمة الإسلامية والعربية جمعاء". وطالب بضرورة توحّد الفلسطينيين قائلاً: "إنّ فلسطين لن تتحرّر ما لم يتوحّد الفلسطينيّون ويشكّلون جبهة واحدة في التصدّي للمؤامرات التي تُحاك ضدهم، كما طالب العرب بالوحدة، وأضاف: "ما دام العرب منقسمين بسبب سايكس بيكو وبوش وساركوزي فإنهم سيبقون ضعفاء".

 

يُشار إلى أنّ فعاليات ملتقى القدس الدوليّ بدأت صباح اليوم في العاصمة التركيّة، إسطنبول، بمشاركة ما لا يقلّ عن 5000 شخصٍ من 65 دولة.. وقد ادار حفل الافتتاح السيّد معن بشور، وتحدّثت شخصيات ممثّلةً عن الوفود المشاركة، بالإضافة إلى الأب عطا الله حنا والشيخ رائد صلاح.


المصدر: الشبكة الإعلامية الفلسطينية- م - الكاتب: admin

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »