الفلسطينيون يصعّدون حملة «مش طالع» ردا على سياسة طردهم من القدس

تاريخ الإضافة الأربعاء 30 كانون الأول 2015 - 9:47 ص    عدد الزيارات 3255    التعليقات 0    القسم تقرير وتحقيق، أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة وبشتى الوسائل محاربة المواطنين الفلسطينيين، في محاولة لردعهم عن ممارسة أي رد فعل مقاوم ضد ما يجري في مدينتهم، سواء فيما يتعلق بالمقدسات كالمسجد الأقصى والاقتحامات المستمرة له أو إغلاق الطرقات، أو العمليات الفدائية التي تأتي كرد طبيعي على ما يجري ضدهم.


ومن السياسات القديمة الجديدة التي لجأت إليها سلطات الاحتلال سياسة الإبعاد. فتارة تعلن إبعاد عدد من المرابطين والمرابطات عن المسجد الأقصى المبارك. وتارة أخرى تقرر إبعاد عدد من الشبان عن مدينة القدس بالكامل.
لكن الشبان قرروا هذه المرة التصدي للاحتلال الإسرائيلي على طريقتهم وأطلقوا حملة حملت اسم «مش طالع «والقصد منها لن نترك القدس، حيث انطلقت هذه الحملة بعد أن رفض شابان من القدس المحتلة وهما سامر أبو عيشة وحجازي أبو صبيح قرار الاحتلال إبعادهما عن مدينتهما، ولجآ للاعتصام داخل مقر الصليب الاحمر في المدينة، كما فعل من قبلهما ثلاثة نواب في المجلس التشريعي الفلسطيني كانت إسرائيل قد أبعدتهم عن المدينة قبل عدة سنوات.


واعتبر منذر عميرة رئيس اللجنة التنسيقية العليا للجان المقاومة الشعبية أن أبو عيشة وأبو صبيح هما صوت القدس التي هتفت «مش متزحزح قاعد فيها» ويجب أن يتم دعمهما بكل الطرق الممكنة، ويجب الاستمرار ودعم هذه الحملة لأنه لا يقل ابدا عن إعادة بناء بيوت الشهداء. فالأمران يصبان في تثبيت وإفشال سياسات العدو في مكافحة الانتفاضة وفي تفريغ أدوات العدو».
وأكد عميرة أن الصليب الأحمر لن يستطيع أن يوفر حماية لهما، كما لم يستطع ان يوفر تلك الحماية لنواب القدس سابقا. الالتفاف الشعبي والجماهيري هو من يستطيع حمايتهما ويستطيع مواجهة أدوات العدو وتقنياته في قمع الانتفاضة.


من جهته وصف المحامي مجد الجندب من طولكرم رفض أبو عيشة وأبو صبيح قرار محكمة الاحتلال بالإبعاد عن مدينة القدس، بأنه يتعدى شخصانية الموقف إلى ما هو أكبر وهو أساس الصراع الوجودي مع هذا الاحتلال المتمثل بـ»يا إحنا يا إنتو».
واعتبر الجندب أن هذا هو نهج المقاومة الذي يعبر عنه الفلسطيني المتمسك بآخر ذرة تراب في القدس… هذه الحالة التي يجب أن تُعمم أمام كل محاولات التفريط والتثبيط واليأس التي يعبر عنها البعض المهزوم.


#مش_طالع  هي صرخة أبو عيشة وأبو صبيح من أجل قلب الموازين ورد صراع الوجود إلى أساسه. وهي نهج مقاومة وحالة رفض وعصيان يجب تعميمها وعرقلة للاحتلال الإسرائيلي في إنجاز مخططه بتفريغ القدس من أبطالها.

المصدر: القدس العربي
 

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »