ادانات ورفض فلسطيني واسع للإعلان الأمريكي حول المستوطنات في الضفة المحتلة

تاريخ الإضافة الثلاثاء 19 تشرين الثاني 2019 - 2:52 م    عدد الزيارات 428    التعليقات 0    القسم أخبار فلسطينية، مواقف وتصريحات وبيانات، تقرير وتحقيق، أبرز الأخبار

        


 

قوبل الاعلان الأمريكي حول المستوطنات في الضفة الغربية الفلسطينية المحتلة بأنها "غير مخالفة للقانون الدولي" بإدانات واسعة ورفض فلسطيني من مختلف التنظيمات والقوى والمؤسسات الرسمية وغير الرسمية.

 

الرئاسة:

وصرح الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، أن إعلان وزير الخارجية الأميركي بومبيو، هو إعلان باطل ومرفوض ومدان ويتعارض كليا مع القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية الرافضة للاستيطان، وقرارات مجلس الأمن، خاصة القرار رقم (2334).

وأكد أبو ردينة أن الإدارة الأميركية غير مؤهلة أو مخولة بإلغاء قرارات الشرعية الدولية، ولا يحق لها أن تعطي أية شرعية للاستيطان "الإسرائيلي".

وأضاف: "في الوقت الذي ترفض فيه الرئاسة الفلسطينية هذه التصريحات وما سبقها من قرارات بشأن القدس، فإنها تطالب دول العالم برفضها وإدانتها لأنها غير قانونية وتهدد السلم والأمن الدوليين".

وجدّد أبو ردينة التأكيد على أن الإدارة الأميركية فقدت تماما كل مصداقية ولم يعد لها أي دور في عملية السلام، وحمّل الإدارة الأميركية المسؤولية الكاملة عن أي تداعيات لهذا الموقف الخطير.

 

حركة فتح:

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الاحمد ان الولايات المتحدة متطرفة في مواقفها اكثر من اليمين "الاسرائيلي" وان هذا الموقف الجديد الذي اتخذته هو تأكيد موقفها وانحيازها الكامل للجانب "الاسرائيلي".

وأضاف: ان هذا الموقف الامريكي الجديد يؤكد بشكل واضح ولا لبس فيه أنه لم تعد مؤهلة لتكون طرفا في عملية السلام في الشرق الاوسط أو حتى لتلعب دور لحل الصراع في المنطقة، بل انها تزيد التوتر في الشرق الاوسط بزيادة دائرة العنف وإشعال المنطقة وهي لا تحترم قوانين دولية او حتى المواقف التي اتخذتها الادارات السابقة بشان ادانة الاستيطان وخاصة قرار 2334.

وأشار الاحمد اى ان الاعلان الامريكي الخطير بشأن المستوطنات يتطلب منا وليس كفلسطينيين فقط بان نبادر ونبتكر اساليب مختلفة لمواجهة السياسية الامريكية بشكل يلحق الاذى وبمصالحها كما تلحق الاذى بشعبنا.

 

حركة حماس:

اعتبر الناطق باسم حركة "حماس" حازم قاسم، تصريحات وزير الخارجية الأمريكي، بأنها "مخالفة صارخة لكل مبادئ القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وتأكيد جديد على مشاركة الإدارة الأمريكية في العدوان على شعبنا وحقوقه".

وأضاف: "إقامة هذه المستوطنات هي جريمة حرب حقيقية، فالاحتلال طرد أصحاب الأرض الأصليين من شعبنا الفلسطيني، ثم سرقها وأقام عليها مستوطنات بالقوة، وجاء بسكان من أصقاع الأرض".

وختم قائلا: "هذه المستوطنات، كما الاحتلال، هي غير شرعية، وسيواصل شعبنا نضاله حتى كنس هذه المستوطنات، وطرد الاحتلال، وعودة شعبنا إلى الأرض التي هُجر منها".

 

الجهاد الإسلامي

بدورها، اعتبرت حركة الجهاد الإسلامي القرار الأمريكي بأنه "تصريح استعماري وعدائي ، فاقد لأي شرعية، ودليل جديد على الوجه الأمريكي القذر في دعمها للاحتلال والارهاب".

ودعت إلى الرد بتصعيد المقاومة ضد الاستيطان في الضفة الغربية والقدس، والدعوة للقاء وطني ينهي الانقسام ويعيد توجيه كل الطاقات الشعبية والوطنية في مواجهة الاحتلال.

واعتبرت أن الصمت العربي إزاء العدوان على غزة والقدس والضفة، شجع الادارة الامريكية على الإمعان في الاستخفاف وإعلان هكذا قرارات عدائية. وطالبت بموقف عربي موحد رافض لهذه التصريحات وخطوات عملية واضحة ومحددة لمواجهة الصلف الأمريكي والعدوان الصهيوني .

 

منظمة التحرير:

قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د صائب عريقات إن القيادة أجرى سلسلة اتصالات من بينها الدعوة للمجلس الوزاري العربي للانعقاد ومجلس الأمن ومحكمة العدل الدولية لاتخاذ قرارات واضحة بشأن اعلان وزير الخارجية الأمريكي بومبيو بخصوص شرعية المستوطنات وعدم مخالفتها القانون الدولي.

وطالب عريقات بضرورة عقد اجتماع على مستوى وزراء الخارجية العرب لاتخاذ موقف موحد وفاعل ازاء هذه المواقف الأمريكية التي تتعامل معنا كجثة هامدة.

ووصف عريقات الاعلان الامريكي بشأن شرعية المستوطنات بالخطير جدا قائلاُ إنه جاء ردا على قرار محكمة العدل الاوروبية قبل ايام بمنع دخول بضائع المستوطنات لأسواق الاتحاد، مبينا ان القرار الامريكي بهذا الشكل يأتي استباقا لإحباط امكانية اتخاذ اي قرار يجرم الاستيطان ويفتح تحقيقا بشأنه في المحكمة الجنائية الدولية.
 

واضاف عريقات ان خطورة هذا القرار تكمن بإعطاء ضوء اخضر لحكومة الاحتلال لبناء مزيد من الوحدات الاستيطانية، وبالتالي فان الولايات المتحدة بابتعادها القانون الدولي تكون فتحت الابواب للعنف والفوضى والتطرف عبر إغلاق باب القانون الدولي وفتح باب الغاب.

واعتبر عريقات اعلان بومبيو بشأن المستوطنات لا أثر قانوني له، لأنه لن يغير من الواقع شيئا كسابقاتها من القرارات التي اتخذتها الادارة الامريكية بحق شعبنا الفلسطينية، مؤكدا ان القرار الأمريكي الجديد يعني ابقاء الوضع الراهن على ما هو عليه بحسم القدس عاصمة لدولة الاحتلال وأنه لن يكون هناك دولة فلسطينية.

 

هيئة مقاومة الجدار والاستيطان

وأدانت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان بأشد العبارات إعلان الولايات المتحدة الأميركية "أن المستوطنات لا تنتهك القانون الدولي"، واعتبرته قرارا يهدد السلم والأمن الدوليين.

واعتبر رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف، أن هذا القرار ينسف القرارات الدولية الصادرة عن الهيئات الدولية، ومجلس الأمن، والجمعية العمومية للأمم المتحدة، وهو انتهاك صارخ للقانون الدولي الذي يدين الاستيطان وبناء وتوسعة المستوطنات في الأراضي الفلسطينية ويعتبره مخالفا للشرعية الدولية وقراراتها.

 

الجبهة الشعبية

وأدانت عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية مريم أبو دقة الموقف الامريكي بخصوص المستوطنات وزعمها أنها شرعية، واعتبرته تنكرا واضحا وصريحا للإرادة الدولية وتعديا سافر على حقوق شعبنا، وتأييدا واضحا للمشاريع الاستيطانية ، لتمكين الاحتلال من السيطرة على أرضنا .

وطالبت أبو دقة، جامعة الدول العربية ان يكون لها موقف موحد، للتصدي لهذه الإجراءات وحشد الرأي العام الاوروبي والدولي تجاه ذلك.

 

الجبهة الديموقراطية:

اعتبر نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية قيس عبد الكريم ان اعلان وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو بشان الاستيطان تطبيق لشريعة الغاب التي تتبعها الادارة الاميركية الحالية لتنفيذ مصالحها السياسية في المشروع الاستيطاني "الاسرائيلي".

وقال عبد الكريم ان الادارة الاميركية الحالية هي الاخطر في تهديد السلم العالمي واستقراره، داعيا الى ضرورة مواجهة قراراتها المخالفة للقانون الدولي من خلال التحركين الدولي والعربي لوضع الادارة الاميركية امام خيارين اما الخضوع للمطالب الفلسطينية واما تهديد مصالحها في مختلف ارجاء الوطن العربي.

 

حزب الشعب

وقال أمين عام حزب الشعب بسام الصالحي إن الاعلان الأمريكي الجديد بخصوص المستوطنات، اعلانٌ متوقع ارتباطا بالسياسة التي انتهجها ترامب فهو يغير بكل السياسات المتعلقة بالقضية الفلسطينية والتي بدأها من القدس والأونروا، وهو موقف مرفوض ومدان لكونه مخالفا لكل القرارات الدولية.

وشدد الصالحي على ضرورة تطبيق قرارات المجلسين الوطني والمركزي بإنهاء كافة الاتفاقات الموقعة مع دولة الاحتلال والعودة للنضال كشعب تحت الاحتلال والتوجه لدول العالم لتقاطع هذه الدولة العنصرية.

 

جبهة النضال:

وقال عضو المكتب السياسي لجبهة النضال فضل طهبوب، إن القرار الامريكي يكشف عن وجه الولايات المتحدة الحقيقي الشريكة مع الحركة الصهيونية في الاعتداء العلني على شعبنا وحقوقه وأمواله وأرضه.

وأكد طهبوب على أهمية توحيد شعبنا ووضع خطة مشتركة بالتنسيق مع القيادة الوطنية، ضمن استراتيجية واضحة لمقاومة الاحتلال والتمدد الاستيطاني.

 

جبهة التحرير

واعتبر الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية واصل ابو يوسف الإعلان الأمريكي الأخير بشأن المستوطنات عدوانا صارخا ومخالفة واضحة لقرارات مجلس الامن الدولي.

وطالب أبو يوسف المجتمع الدولي بوقفة جادة وتطبيق آليات ملزمة لوقف بناء المستوطنات وفرض عقوبات على "اسرائيل" منوها الى تصويت 170 دولة لصالح تجديد تفويض وكالة الغوث لثلاث اعوام قادمة ما يدل على ان قضيتنا عادلة بغض النظر عن موقف الولايات المتحدة الامريكية.

 

المبادرة الوطنية

واعتبر أمين عام المبادرة الوطنية د. مصطفى البرغوثي إعلان وزير الخارجية الامريكي بومبيو خطوة خطيرة في السياسة الامريكية التي تجعلها شريكة "اسرائيل" في كل جرائمها، مؤكدا أن ذلك لن يعطي شرعية للمستوطنات كونها مخالفة للقوانين الدولية، لافتاً إلى أن هذا القرار لن يؤثر على نضالنا المتواصل لإزالة كل المستعمرات وتحقيق الحرية والاستقلال.

وشدد البرغوثي على ضرورة إدانة هذا القرار الامريكي ومقاطعة الادارة الامريكية و"اسرائيل"، مطالبا كافة الدول التي انشأت علاقات تطبيعية مع الاحتلال أن تتوقف عن ذلك وتتخذ موقفا حازما ضد صفقة القرن.

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »