جمعية "وقف القدس للرعاية والتنمية" تستقبل جمعية "إحياء التراث العثماني والعناية بالمقدسات الدولية"

تاريخ الإضافة الجمعة 11 تشرين الأول 2019 - 1:12 م    التعليقات 0    القسم التفاعل مع القدس، أبرز الأخبار

        


استقبلت جمعية "وقف القدس للرعاية والتنمية" وفدًا من جمعية "إحياء التراث العثماني والعناية بالمقدسات الدولية"، ضم رئيس مجلس الإدارة مجاهد أوزدمير، مدير العمليات نائل نزال، مدير المشاريع خضر الدرج.

 وكان في استقبال الوفد مدير المشاريع في "وقف القدس" عمر منصور، الذي استهل حديثه عن بالحديث عن دور الجمعية في دعم صمود المقدسيين والمجالات التي تعمل بها في القدس المحتلة وقطاع غزة، مؤكدًا استمرار جمعيته في تنظيم الأنشطة والحملات لصالح الفلسطينيين في القدس وغزة.

واستعرض الطرفان الواقع المقدسي واحتياجات العمل الخيري والتنموي في القدس في القطاعات المختلفة، واتفق الطرفان على تنفيذ عدد من المشاريع المشتركة خلال المرحلة القادمة، مؤكدين على أهمية العمل لصالح مدينة القدس التي تضم مئات المعالم التاريخية العريقة.

واختتم اللقاء بتبادل الطرفان دروعا تكريمية، عربون وفاء لعمل جامع لصالح القدس والمقدسيين.

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

مجلة زهرة المدائن (العدد 112-113) تموز/ آب 2019

 الثلاثاء 5 تشرين الثاني 2019 - 3:21 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »