إنهاء الاستعدادات لإحياء الذكرى الـ19 لهبة القدس والأقصى في أراضي الـ48

تاريخ الإضافة الأحد 29 أيلول 2019 - 10:16 م    عدد الزيارات 255    التعليقات 0    القسم التفاعل مع القدس، أبرز الأخبار

        


أتمّت بلدية سخنين واللجنة الشعبية في المدينة بالداخل الفلسطيني المحتل التحضير لإحياء الذكرى الـ19 لهبة القدس والأقصى، التي تحل يوم الثلاثاء المُقبل.

ودعا رئيس البلدية صفوت أبو ريا في بيان مشترك للجنة والبلدية إلى إحياء الذكرى والالتزام بقرارات لجنة المتابعة للجماهير العربية، والمشاركة الفاعلة في المسيرة المركزية في كفر كنا يوم الثلاثاء.

وقررت البلدية واللجنة "زيارة أهالي الشهداء، (عائلتي الشهيد عماد غنايم، والشهيد وليد أبو صالح)، حيث يتم الانطلاق من البلدية الساعة التاسعة صباحًا، ليتم في الساعة العاشرة، وضع الأكاليل على أضرحة الشهداء واستقبال الوفود، ومن ثم التوجه إلى مدينة عرابة لوضع الأكاليل على أضرحة الشهداء كذلك.

وقالت البلدية إنه تقرر "أن تكون مسيرة محلية في سخنين تنطلق الساعة الواحدة من قرب مسجد النور، لتجوب شوارع البلدة وتنتهي في ساحة البلدية بعد انتهاء المسيرة ستنطلق الحافلات من ساحة البلدية إلى بلدة كفر كنا للمشاركة بالمظاهرة المركزية هناك".

وذكرت أنه "تقرر أن تكون كلمات صباحية من ممثلين عن اللجنة الشعبية في المدارس الثانوية يوم الاثنين، وذلك من أجل تعزيز وتذويت الذكرى الخالدة عند أبنائنا الطلاب".

واندلعت أحداث هبة القدس والأقصى في شهر أكتوبر عام 2000 حينما اندلعت سلسلة مظاهرات واسعة لفلسطينيي الداخل بعد يوم من إعلان الإضراب الشامل في أراضي الـ48 احتجاجًا على اقتحام رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي الأسبق أرئيل شارون المسجد الأقصى، والذي تسبب باندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية، واحتجاجاً على وضع الفلسطينيين في الداخل.

وبدأت المظاهرات بشكل سلمي لكنها تطورت إلى غضب وإغلاق شوارع وإلقاء الحجارة بعد قتل شرطة الاحتلال الإسرائيلي ثلاثة فلسطينيين بالرصاص، فتطوّرت الأحداث في اليوم الثاني، وأسفرت عن ارتقاء 13 شهيدًا فلسطينيًا.

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »