القدس: التهديد بإضراب مفتوح عن الدوام في مدارس العيسوية

تاريخ الإضافة الأربعاء 21 آب 2019 - 5:30 م    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


هدّدت لجان أولياء أمور طلبة مدارس بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة بعدم استقبالها للعام الدراسي الجديد والاضراب المفتوح عن الدوام في مدارس العيسوية إلى أجل غير مسمى، مع إبقاء اللجان المختلفة في البلدة في حالة انعقاد دائم لمتابعة المستجدات، مع امكانية اتخاذ خطوات تصعيدية حسب الحالة في حال استمر الحصار على البلدة وحملات التنكيل بحق السكان.

وجاء ذلك في بيان للجان أولياء أمور الطلبة في العيسوية: "اجتمعت اللجنة المركزية للجان أولياء أمور الطلبة في العيسوية بناء على الأحداث التي مرت بها القرية ولا زالت بعد مقتل الشاب محمد سمير عبيد على يد شرطي مستهتر بحياة البشر الذي قتله بدم بارد، وفي كل دول العالم وجد الشرطي لحماية الشعب إلا في هذه الدولة المستهترة بحياة البشر من كل جنس، وبعد تزايد تساؤل أهالي وسكان القرية عن مصير الطلاب في حالة استمرت حملة العنف الشرطي ضد القرية وسكانها منذ ما يزيد عن الـ ٦٠ يوما ونحن نعاني من اقتحام القرية ليلا ونهارا على مدار الساعة ولم يسلم من الحملة لا كبير ولا صغير ولا حتى طفل ولا فتيات من التنكيل والاعتقال والمخالفات، والاعتداء على الشجر والحجر والإنسان، ولم تسلم المساجد ولا المدارس ولا حتى البيوت الآمنة من قنابل الصوت والرصاص الحي والمطاطي، ولم تسلم المحلات التجارية من المخالفات والتعديات، وباتت العيسوية في حالة منع تجول يومي، وعليه، وبناء على ما سبق نرى في لجان أولياء الأمور انه ليس بالإمكان استقبال العام الدراسي بالدوام العادي والمريح والآمن لطلابنا وطالباتنا فلذات أكبادنا في ظل عنجهية قوات الشرطة المختلفة وتصرفات أذرع بلديتها العنصرية المختلفة ولن يكون الدوام طبيعي وسلس لأن هناك أيضا طلاب مسجونين فعليا ومنهم سجن بيتي فضلا عن المبعدين عن القرية أيضا، وهنا وفي حال استمر الوضع ولم يتراجع الاحتلال عن استفزازاته وعنجهيته وعدم اقتحام القرية نعلن الإضراب المفتوح عن الدوام في مدارس القرية الى اجل غير مسمى وستبقى اللجان المختلفة في القرية في حالة انعقاد دائم لمتابعة المستجدات وسيكون هناك خطوات تصعيدية ستتخذ حسب الحالة في حينه".

وأضاف البيان: "هناك كثير من الطلاب بحاجة الى علاج نفسي من الخوف والقلق، وهناك الكثير من الطلاب ممن سجنوا بحاجة الى متابعة خاصة ومؤسسات خاصة لمتابعة حالتهم النفسية.

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »