تقديم التماس ضد قرار الاحتلال إلغاء دوري العائلات المقدسية

تاريخ الإضافة الأربعاء 21 آب 2019 - 4:51 م    التعليقات 0    القسم التفاعل مع القدس، شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


قدمت جمعية "برج اللقلق المجتمعية" في القدس المحتلة التماسًا للمحكمة العليا الإسرائيلية ضد القرار الصادر من قبل وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان بإلغاء دوري العائلات المقدسية لكرة القدم الذي كان منوي افتتاحه الأحد الماضي.

وأمهلت المحكمة العليا نيابة الاحتلال العامة حتى يوم غد الخميس للرد على الالتماس، وحددت جلسة طارئة للنظر في الالتماس يوم الإثنين القادم.

وقال المحامي مهند جبارة -المترافع عن جمعية برج اللقلق في الالتماس إن عدم المنطقية والعنجهية للاحتلال في القدس وصلت ذروتها، حيث يصدر وزير الأمن الداخلي هذا الأمر دون أي وجه حق، ودون أن يكون أي علاقة للسلطة الفلسطينية في هذه الفعالية الرياضية المجتمعية الممولة أصلًا من جهات خاصة.

وأشار إلى أن هذه الفعالية أقيمت خلال السنوات الأخيرة في نفس المكان والتركيبة، إلا أن قرب الانتخابات الإسرائيلية "تأتي بوزير الأمن الداخلي بهذا القرار المغلوط لعرض عضلاته سياسيًا أمام جمهور اليمين من المصوتين في الشارع الإسرائيلي".

ونوه إلى أنه على الرغم من توقيع "أردان" على أمر الإغلاق في يوم 14/8/2019، إلا أن شرطة الاحتلال سلمت الأمر فقط في يوم ابتداء الدوري في يوم 18/8، وفقط قبل ساعة ونصف قبيل ابتداء المباراة الأولى.

وذكر المحامي جبارة أنه طالب المحكمة العليا بإعطاء قرار فوري في الالتماس لضرورة إعادة إقامة الدوري لكره القدم بشكل فوري قبل انتهاء العطلة الصيفية.

وكانت شرطة الاحتلال، داهمت الأحد الماضي مقر جمعية برج اللقلق في البلدة القديمة في القدس، قبيل افتتاح الدوري بساعة ونصف وسلمت المسؤولين قرار صادر عن وزير الأمن الداخلي الاسرائيلي جلعاد أردان، بمنع افتتاح الدوري بزعم تنظيمه ورعايته من السلطة الفلسطينية.

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »