مطالبة الأردن بإجراءات فاعلة لوقف الاعتداءات على الأقصى

تاريخ الإضافة الإثنين 12 آب 2019 - 5:23 م    التعليقات 0    القسم التفاعل مع القدس، مواقف وتصريحات وبيانات، أبرز الأخبار

        


أدان حزب جبهة العمل الإسلامي الاثنين، استمرار الاعتداءات الإسرائيلية السافرة ضد المسجد الأقصى المبارك والتي كان آخرها اقتحام المستوطنين لساحات المسجد تحت حماية قوات الاحتلال والاعتداء على المصلين وطواقم إدارة أوقاف القدس خلال اليوم الأول لعيد الأضحى المبارك.

وطالب الحزب في بيان له، الحكومة الأردنية للاضطلاع بمسؤولياتها تجاه الوصاية علی الحرم القدسي واتخاذ إجراءات حازمة وفاعلة لوقف الاعتداءات بحق المقدسات، وقيادة تحرك دبلوماسي عربي ودولي ضد ممارسات الاحتلال في القدس، ودعم صمود المرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى.

وأكد أن ما قامت به قوات الاحتلال يمثل استفزازا لمشاعر المسلمين وتصعيدا صارخا بحق المسجد الأقصى بالتزامن مع الأعياد الإسلامية، مما يعكس إصرارا من قبل العدو الصهيوني على فرض مخططات تهويد المسجد الأقصى وتقسيمه زمانيا ومكانيا وفرض سياسة الأمر الواقع لإخراج ملف القدس خارج معادلة القضية الفلسطينية.

وأضاف: "وهو ما يسعى له قادة الكيان الصهيوني الذي يهيمن عليه اليمين المتطرف عبر جعل قضية القدس كورقة للصراع في الانتخابات الصهيونية المقبلة" بحسب البيان.

وتابع الحزب بالقول: "إننا في هذا الصدد نحيي صمود الشعب المقدسي الذي فرض نفسه كسد منيع في مواجهة الاعتداءات المتكررة ضد الأقصى، فهم يسترون على عورات الأمة تجاه المسجد ويدافعون عن كرامة الأمة".

وأوضح أن ذلك "يأتي في وقت تواصل فيه الأنظمة العربية والإسلامية والمنظمات الدولية وعلى رأسها منظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية صمتها تجاه هذه الاعتداءات الصهيونية المتكررة ضد المسجد الأقصى".

وأكد الحزب أن الموقف الأردني والفلسطيني وانسجامه مع المواقف الشعبية الداعمة لصمود الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال سيكون قادرا على قلب الطاولة على المشروع الصهيوني الذي يتهدد القدس ويشكل تهديدا وجوديا لفلسطين والأردن.

علي ابراهيم

حكايا المطبعين

الجمعة 28 حزيران 2019 - 3:07 م

عمل المؤرخ الكبير أبو الفضل محمد بن النهروان على تأريخ الأحداث في منطقتنا العربية، فكان يتطرق للموضوعات حينًا وما جرى بها، ويتناول الأحداث أحيانًا أخرى ويربطها بسياقاتها ونتائجها، ومما تناول مؤرخنا ال… تتمة »

براءة درزي

فلسطين مش للبيع!

الأربعاء 26 حزيران 2019 - 2:01 م

يقف مستشار ترمب قبالة المشاركين في ورشة البحرين يشرح لهم ما يتضمنه الجانب الاقتصادي من الخطة الأمريكية للسلام. ويكشف عن المقترحات التي تتضمن استثمار 50 مليار دولار في المنطقة على مدار 10 أعوام، حيث تذ… تتمة »