الاحتلال يباشر تنفيذ مجزرة الهدم في وادي الحمص: هدم عشرات الشقق السكنية وتهجير المئات من الفلسطينيين

تاريخ الإضافة الإثنين 22 تموز 2019 - 11:44 ص    عدد الزيارات 426    التعليقات 0    القسم تقرير وتحقيق، أبرز الأخبار

        


اقتحم المئات من جنود الاحتلال فجر اليوم الإثنين حي وادي الحمص في صور باهر جنوب شرق القدس المحتلة، للبدء بتنفيذ هدم عشرات الشقق السكينة في الحي بذريعة قربها من الجدار العازل. وبدأت جرافات الاحتلال عملية الهدم فيما زرع جنود الاحتلال المتفجرات في بعض الأبنية لتفجيرها. وكانت المحكمة العليا للاحتلال أصدرت قرارًا في 11/6/2019 برفض التماس السّكان ضدّ قرارات الهدم، ورفضت حلولاً بديلة اقترحت مثلاً إطالة ارتفاع الجدار في تلك المنطقة ووضع كاميرات مراقبة. وأعطى جيش الاحتلال مهلة 30 يومًا للأهالي لهدم منازلهم بأنفسهم، انتهت مساء الخميس 18/7/2019.

ونقل موقع "والا" العبري عن وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال قوله إن "هدم المباني غير القانونية في وادي الحمص يتوافق مع حكم المحكمة العليا بعدما اتضح أن المباني تم بناؤها بشكل غير قانوني بالقرب من السياج الأمني ما يعرض حياة المستوطنين وقوات الأمن للخطر".

وقد احتجزت سلطات الاحتلال محافظ القدس عدنان غيث ومنعته من الوصول إلى وادي الحمص، فيما لا تزال مجزرة الهدم مستمرة إلى الساعة.

الهدم جريمة حرب وهو ثمرة التطبيع وصفقة القرن

قال سامي أبو زهري، الناطق باسم حركة حماس، إنّ هدم الاحتلال عشرات الشقق السكنية في قرية صور باهر بالقدس المحتلة هو تصعيد خطير وشعبنا لن يستسلم لهذه الجرائم، وجريمة الهدم هي نتيجة طبيعية لورشة البحرين وللعلاقات الحميمية بين بعض الحكومات العربية والاحتلال وعلى هؤلاء أن يشعروا بالخزي أمام هذه الجرائم.

ووفق الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، فإنّ هدم الاحتلال مربعات سكنية كاملة في وادي الحمص "جريمة حرب وعملية تطهير عرقي ممنهجة".

وعقدت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية اجتماعًا طارئًا اليوم، لمتابعة مجزرة الهدم في وادي الحمص، وقال صائب عريقات، أمين عام اللجنة، إنّ ما يحدث في صور باهر هو الفهم الاسرائيلي لمفهوم الازدهار الذي عقدت بخصوصه ورشة المنامة، ولهؤلاء الذين يصطفون للتطبيع مع سلطة الاحتلال، هذه ثمرة التساوق مع فريق صفقة القرن. لا بد للمحكمة الجنائية الدولية من فتح تحقيق قضائي مع المسؤولين الاسرائيليين.

المقدسيون سيفشلون مخططات التهويد

قال الدكتور محمود الحنفي، مدير مؤسسة شاهد الحقوقية الفلسطينية في لبنان، إنّ "إسرائيل تنفذ جريمة الهدم في وادي الحمص مستغلّة الظروف العربية البائسة، ومستغلة عملية التطبيع المتسارعة، وزيارات صحفيين عرب إلى فلسطين المحتلة، لتقوم بعملية هدم ممنهجة، وهي خطوة تسير وفق برنامج إسرائيلي متواصل لتهويد القدس". وأكّد الحنفي أنّ المقدسيين سيسقطون مخططات التهويد كلّها مثلما أسقطوا البوابات، والكاميرات، وكما واجهوا حكومات وأسقطوا رؤساء.

أما هشام يعقوب، رئيس قسم الأبحاث والمعلومات في مؤسسة القدس الدولية، فقال إن الاحتلال الإسرائيلي اطمأن إلى مواقف أمريكا وعرّابي صفقة القرن من الأنظمة العربية وتجرّأ على جريمة الهدم في حي وادي الحمص مطالبًا باستعادة نموذج الصمود في الخان الأحمر للتصدّي لجرافات الاحتلال وجنوده.

 

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »