270 ألفًا يؤدون الجمعة اليتيمة في الأقصى واستعدادات ضخمة لليلة الـ27 من رمضان

تاريخ الإضافة الجمعة 31 أيار 2019 - 4:17 م    عدد الزيارات 487    التعليقات 0    القسم المسجد الأقصى، أبرز الأخبار

        


أدى 270 ألف مُصلٍ من القدس المحتلة والداخل الفلسطيني ومحافظات الضفة (الرجال الذين تزيد أعمارهم عن الـ 40 عاما) صلاة الجمعة الاخيرة بشهر رمضان الكريم برحاب المسجد الأقصى المبارك رغم اجراءات الاحتلال المشددة في المدينة المقدسة.

وكانت جموع المواطنين بدأت بالزحف الى المسجد الاقصى منذ ساعات الليلة الماضية وشارك عشرات الآلاف منهم في صلاة الفجر وانتظر حتى صلاة الجمعة، في حين أغلقت قوات الاحتلال البلدة القديمة ومحيطها والمسجد الاقصى لفترة من الوقت بعد اطلاقها الرصاص على الفتى يوسف وجيه ( ١٨ عاما) بزعم تنفيذه عملية طعن مزدوجة بالقرب من باب العامود (أشهر أبواب القدس القديمة) وتركه جنود الاحتلال ينزف حتى ارتقى شهيدا، وهو من سكان عبوين بمحافظة رام الله والبيرة.

كما ارتقى الطفل الفلسطيني عبد الله لؤي غيث (16 عاما) من مدينة الخليل، شهيداً بعد بإطلاق الرصاص عليه في منطقة واد أبو الحمص قرب قريتي الخاص والنعمان شرق بيت لحم، وأصيب الشاب مؤمن أبو طبيش من حدبة الفوار بمحافظة الخليل برصاص قوات الاحتلال المتمركزة على الحاجز العسكري الثابت على مدخل القدس المعروف باسم "مزموريا" شرق بيت لحم، أثناء محاولتهما الدخول إلى القدس والوصول الى المسجد الأقصى المبارك. ووصفت حالة الشاب أبو طبيش بالخطيرة، ونقل إلى مستشفى بمدينة بيت لحم.

وقال مراسلنا في القدس ان الأوقاف الاسلامية واللجان المساندة بدت بكامل جهوزيتها لاستقبال المصلين، وقدمت اللجان الاغاثية والصحية والطبية المساعدة لعشرات المصلين الذين اصيب معظمهم بضربات شمس نتيجة الأحوال الجوية الحارة السائدة في مدينة القدس.

ولجأ حراس وسدنة الأقصى الى خراطيم المياه وفتحها باتجاه المصلين للتخفيف من تأثير الشمس الملتهبة.

كما لجأت لجان حارات وأحياء البلدة القديمة الى أساليب متنوعة للتخفيف من حرارة الشمس من خلال رش رذاذ المياه على المصلين، وتغطية الشوارع بشوادر لحجب الشمس وغيرها.

وتشهد القدس حركة نشطة بفعل التوافد الكبير للمواطنين والذي يتوقع له أن يزداد مع ساعات مساء اليوم للمشاركة في احياء ليلة الـ 27 من رمضان برحاب المسجد والمشاركة في ختم القرآن الكريم في صلاة قيام الليل "التراويح"، في حين يتوقع مشاركة أعداد كبيرة من المصلين في الاعتكاف بالأقصى والمشاركة في صلاة فجر يوم غد قبل العودة الى منازلهم.

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »