هيئة نصرة الأقصى تنظم محاضرة بعنوان "الربانية معالم في الطريق إلى القدس"

تاريخ الإضافة الثلاثاء 21 أيار 2019 - 2:53 م    عدد الزيارات 1251    التعليقات 0    القسم التفاعل مع القدس، أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


نظمت هيئة نصرة الأقصى محاضرة بعنوان "الربانية معالم في الطريق إلى القدس" في مركز الدعوة الإسلامية في طرابلس شمال لبنان.

افتُتح اللقاء بتلاوة عطرة من القرآن الكريم مع الشيخ معتصم علوان، ثم قدّم المحاضرة الأستاذ هشام يعقوب رئيس الأبحاث والمعلومات في مؤسسة القدس الدولية وتحدث فيها عن مفهوم الربانية في القرآن الكريم، وعن القوى التي يتحلى بها الربانيون في قلوبهم وأبدانهم ونفوسهم ومواقفهم ويقينهم وعلمهم وإعدادهم. ثم تطرق إلى وضوح المنهج والمصدر والقدوة والغاية لدى الربانيين، وقال يعقوب إن القدس لا تزال محتلة إلى اليوم لأن الأمة مصابة بالوهن والضعف والاستكانة وشرح طرق معالجة هذه الأمراض كما وردت في القرآن الكريم.

وقال يعقوب:" إن مشروع تحرير القدس يبدأ من حيث بدأ الربانيون إصلاح مجتمعاتهم أي بمعالجة الأسباب التي أوصلت إلى نتيجة احتلال القدس واستمرار احتلالها".

وختم بالقول إن القدس بحاجة إلى صفوة ربانية تكون قدوة لشعوب الأمة وتقودها إلى التحرير واستعادة الدور الريادي والقيادي والحضاري للأمة، وعلينا أن نجتهد لنكون من تلك الصفوة.

وتخللت المحاضرة مداخلة للأستاذ محمود موسى رئيس هيئة نصرة الأقصى في لبنان قدم فيها معطيات عن الواقع المأساوي في غزة وعرض نماذج من مشاريع الهيئة الخيرية في فلسطين، ثم كانت فقرة إنشادية، ومسابقة تفاعلية.

وفي الختام أقيم إفطار تكريمي للحضور حيث شكرت الهيئة الفريق الذي شارك في تنظيم جناح معرض الكتاب في طرابلس وبقية الأنشطة.

براءة درزي

عن "إقامة الصلاة" في باب الرحمة..

الثلاثاء 14 كانون الثاني 2020 - 4:24 م

حملة محمومة من الاعتداءات شنّها الاحتلال منذ مطلع عام 2020 في باب الرحمة: اقتحام للمصلى، واعتداءات على المصلين بالضرب والسّحل، واعتقالات بالجملة، وقرارات بالإبعاد؛ وذلك في سياق متّصل باعتداءاته التي ب… تتمة »

علي ابراهيم

كيف أحرّر بيت المقدس 1

الإثنين 13 كانون الثاني 2020 - 7:46 م

أن أعرفها عن قُربيشكل تحرير بيت المقدس من الاحتلال الإسرائيلي غايةً سامية لكل غيورٍ من أبناء الأمة من المحيط إلى الخليج، فالقدس مهوى القلوب والأفئدة، أرض الإسراء ومحضن الأنبياء، وهي وصية الرسول  وأما… تتمة »