مؤسسة القدس الدولية تلتقي تجمع العلماء المسلمين في لبنان 

تاريخ الإضافة الأربعاء 15 أيار 2019 - 3:50 م    عدد الزيارات 232    التعليقات 0    القسم أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


قام وفد من مؤسسة القدس الدولية برئاسة مديرها العام الأستاذ ياسين حمود بزيارة تجمع العلماء المسلمين، حيث كان في استقبالهم رئيس الهيئة الإدارية الشيخ الدكتور حسان عبد الله وأعضاء الهيئة الإدارية.

 وجرى التباحث حول أوضاع فلسطين بشكل عام والقدس بشكل خاص، والدور الذي تقوم به المؤسسة في دعم صمود المقدسيين وتمكينهم في أرضهم ووطنهم وتجسيد طاقات الأمة لأجل ذلك.
وعرض حمود جهود المؤسسة في فضح الاحتلال وتسليط الضوء على الانتهاكات الصهيونية بحق المقدسيين والمسجد الأقصى، مؤكدًا على أهمية العمل الجماعي لنصرة القدس وفلسطين لا سيما في هذه الظروف الصعبة التي تحاك للقضية الفلسطينية.

 من جهته، أكد الشيخ د.حسان عبد الله أهمية المؤسسة ودورها الريادي في حماية القدس باعتبارها القلب النابض للقضية الفلسطينية،  مؤكدًا على ضرورة تأمين كل مستلزمات الصمود للشعب الفلسطيني وللمقدسيين عبر بناء أبنية عربية في القدس المحتلة وترميم المتضرر منها، وتوفير المدارس كي لا يضطر الأهالي لإرسال أبنائهم إلى مدارس إسرائيلية أو بقائهم بلا تعليم. وقال:" إن ما يدعو للتفاؤل أنه وبرغم الخلافات في وجهات النظر السياسية التي عصفت بالأمة خلال السنوات الماضية، بقيت مؤسسة القدس جامعة لكل أقطاب الأمة وأحزابها وحركاتها وشخصياتها لأنها تمثل قضية جامعة ومن خلالها يجري حوار هادئ بين هذه الأقطاب ويتوصل إلى أن يتعاون الجميع فيما اتفقوا عليه لخدمة القضية المركزية وهي قضية فلسطين، ويتفهم كل طرف الآخر فيعذره فيما أختلف معه فيه.


واتفق المجتمعون على تطوير التعاون بين المؤسسة والتجمع في موضوع الأبحاث والدراسات المتعلقة بالقدس بشكل عام والمسجد الأقصى بشكل خاص وإمكانية إطلاع العلماء في التجمع على آخر التطورات العملانية على الأرض والتي يحاول الإعلام الصهيوني طمسها أو تزييفها.


وفي نهاية اللقاء قدم المدير العام لمؤسسة القدس الدولية هدية رمزية للتجمع عبارة عن صورة مصنوعة من الخشب لمسجد قبة الصخرة في القدس الشريف.

براءة درزي

واحد وسبعون عامًا على النّكبة: هل تضيع فلسطين؟

الأربعاء 15 أيار 2019 - 6:46 م

يتذكّر الفلسطينيون حول العالم اليوم مرور واحد وسبعين عامًا على نكبة فلسطين ضمن ظروف دولية وإقليمية ومحلية تفترق وتتلاقى مرّة لمصلحة القضية الفلسطينية، ومرّات ضدّها. ولعلّ مجموعة الظروف والتطورات، لا س… تتمة »

علي ابراهيم

أشواق محبٍّ بعيد

الجمعة 3 أيار 2019 - 4:48 م

يستيقظ الفجر على عتبات حجارتها العتيقة، تعانق أشعته الدافئة الحانية الأزقة والحارات، ويصبغ بكل حب ورأفة ساحات المدينة وأسواقها، وتبدأ الحياة تأخذ طابعًا مختلفًا مع هذا الزائر الجميل، فمهما تكررت زيارا… تتمة »