الاحتلال يتراجع عن هدم فانوس القدس الرمضاني في البلدة القديمة

تاريخ الإضافة الإثنين 13 أيار 2019 - 11:26 م    عدد الزيارات 507    التعليقات 0    القسم شؤون مدينة القدس، أبرز الأخبار

        


أكد المستشار القانوني المرافق لجمعية "برج اللقلق"، المحامي مهند جبارة أن بلدية الاحتلال في القدس تراجعت عن طلبها بهدم "فانوس القدس الرمضاني" الذي أضيء في برج "اللقلق" الملاصق بسور القدس التاريخي من جهة باب الساهرة بالبلدة القديمة.

وتوجه المحامي جبارة بالتماس مستعجل السبت الماضي، أمام القاضي المناوب في محكمة صلح الاحتلال غربي القدس، طالبه فيه بإصدار أمر منع فوري ضد بلدية القدس لمنعها من تنفيذ هدم الفانوس.

وبيّن جبارة في طلبه، أن العمل غير قانوني، وأنه "لا يوجد أي حق أو مانع قانوني لإقامة فانوس بمناسبة شهر رمضان المبارك لدى المسلمين"، وعليه أصدرت المحكمة أمرا منع مؤقت حتى الحصول على رد البلدية بهذا الخصوص.

وأوضح جبارة، أن بلدية القدس "العبرية" اقتنعت بعدم وجود أي مبررات قانونية لطلب هدم الفانوس كما جاء في الالتماس المقدم، وأخطرت المحكمة بأنها تتراجع عن طلبها بهدم الفانوس، و"توافق مضطرة على إبقائه على ما هو حتى آخر يوم في شهر رمضان دون أي قيد أو شرط".

يُشار أن جمعية "برج اللقلق"، احتفلت الخميس الماضي، بنصب وإضاءة "فانوس القدس الرمضاني"، بوزن أكثر من 3 أطنان، وعرض 3.65 متر وارتفاع 11.85 متر في مقر الجمعية في البلدة القديمة في القدس، احتفالا بحلول الشهر المبارك، وبحضور مهيب لعائلات وأطفال القدس والعديد من شخصيات القدس الاعتبارية، وفي اليوم التالي اقتحمت طواقم من بلدية القدس العبرية برفقة قوات الاحتلال، ، مقر برج اللقلق، وطالبوا الجمعية بإزالته وهدمه الفوري مدعين أن ارتفاعه يفوق ارتفاع أسوار البلدة القديمة، وبذلك يُمنع بموجب القانون إبقاؤه على ما هو، وهددوا الجمعية بهدم الفانوس في حال عدم قيامها بهدمه بنفسها.

براءة درزي

عن "إقامة الصلاة" في باب الرحمة..

الثلاثاء 14 كانون الثاني 2020 - 4:24 م

حملة محمومة من الاعتداءات شنّها الاحتلال منذ مطلع عام 2020 في باب الرحمة: اقتحام للمصلى، واعتداءات على المصلين بالضرب والسّحل، واعتقالات بالجملة، وقرارات بالإبعاد؛ وذلك في سياق متّصل باعتداءاته التي ب… تتمة »

علي ابراهيم

كيف أحرّر بيت المقدس 1

الإثنين 13 كانون الثاني 2020 - 7:46 م

أن أعرفها عن قُربيشكل تحرير بيت المقدس من الاحتلال الإسرائيلي غايةً سامية لكل غيورٍ من أبناء الأمة من المحيط إلى الخليج، فالقدس مهوى القلوب والأفئدة، أرض الإسراء ومحضن الأنبياء، وهي وصية الرسول  وأما… تتمة »