الاحتلال يحاكم عدسة المصور المقدسي مصطفى الخاروف

تاريخ الإضافة الإثنين 13 أيار 2019 - 5:22 م    عدد الزيارات 578    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، تقرير وتحقيق، أبرز الأخبار

        


خاص موقع مدينة القدس
وسام محمد- بيروت 

ينتظر المقدسيون كما كل أحباب مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك تلك الصور الروحانية المقاومة الصامدة في القدس، والتي تنتقل إليهم بعدسات مصوري القدس وفي المقدمة منهم المصور المقدسي مصطفى الخارف.


في 22/1/2019، اعتقلت قوات الاحتلال المصور المقدسي مصطفى الخارف (33 عامًا)، وهدّدته بالترحيل من القدس، بزعم أنه "مقيم غير شرعي" في مدينة القدس، التي يسكن فيها منذ عام 1999 بعد أن عاد مع عائلته المقدسية من الجزائر، حيث تملك العائلة وجميع أفرادها هويات مقدسية، وحاولت مرات عدة إصدار هوية ل مصطفى لكن دون نتيجة.

اتصل مصطفى بزوجته تمام نوفل وأخبرها جملة واحدة، غدًا صباحًا سيتم ترحيلي خارج القدس وفلسطين، عاشت العائلة ظروف صعبة تلك الليلة، وحاولت الزوجة التواصل بهلع مع الجهات الحقوقية والإعلامية والقانونية لمنع ترحيل زوجها. ساعات صعبة عاشتها العائلة انتهت باستصدار المحامية الخاصة بالقضية قراراً بوقف الترحيل لمدة 10 أيام لحين النظر بالاستئناف الذي قدمته لطلب لمِّ شمله مع عائلته.

 

صور مصطفى تزعج الاحتلال
تعتبر شخصيات إعلامية مقدسية أن إصرار الاحتلال على الترحيل يأتي انتقاما من مصطفى ونشاطه الإعلامي الذي تمكن أسهم بنقل صورة القدس إلى العالم، ويعمل مصطفى مصور صحفي لوكالة الأناضول التركية، وواحد من أنشط الصحفيين في الميدان وعمل على تغطية كل الأحداث التي تجري في الأقصى.
وكان مصطفى لا يتجول بين أرجاء المدينة إلا حاملاً كاميرته وعدساته المتنوعة، ويحرص على تصوير كل مظهر من مظاهر الفرح والسرور لدى المقدسيين، ويوثق كل حدث يجري في القدس.
وكان مصطفى قد أنشأ حساباً على موقع انستغرام باسم "Face of Jerusalem" ينشر فيه صوراً مصحوبة بقصص إنسانية لأهل مدينة القدس، كانت تلقى تفاعلاً واهتماماً من المتابعين داخل وخارج فلسطين.


وحسب تمام، يعيش زوجها هذه الأيام ظروفا صعبة بسجن الترحيل، في ظلّ عدم توفر الكثير من الحقوق، فضلًا عن الإهمال المقصود من قبل إدارة مصلحة السجون، وتتابع تمام في وصف معاناتها مع تعلق طفلتها بزوجها، "في كل مرة أصطحب معي طفلتي لزيارة والدها في السجن، أحرص على إقناعها بأنه مشغول جداً ووقته محدود لرؤيتنا، لأبرر الوقت القصير الذي يسمح الاحتلال لنا برؤيته فيه".
وتضيف "بعد كل زيارة أصطحبها لحديقة ألعاب أو أي مكان آخر أملا في أن تنسى هول ما رأت من تفتيش وذل في سجن الرملة، كي لا تتأثر نفسياً على المدى البعيد".

من جهتها تقول الناشطة المقدسية ماجدة صبحي:" لا أتخيل شوارع القدس بدون مصطفى  ولا درجات  باب العامود بلا قفزاته الجندبية،  ولا ساحات الأقصى في رمضان بلا عدسته ولقطاته الجميلة، نفتقد عدسته ولقطاته المميزة التي تعكس أجواء المدينة والشهر الفضيل".
وتتابع ماجدة وتقول:" دعواتكم لمصطفى الخاروف المحتجز لدى سلطات الترحيل والهجرة الإسرائيلية منذ أكثر من  ٣ شهور، بعد رفض وزارة داخلية الاحتلال لمّ شمله بعائلته".

 

 

وفي 4 أبريل/ نيسان، رفضت محكمة إسرائيلية، استئنافاً تقدمت به محاميته عبر مركز الدفاع عن الفرد "هموكيد" (وهي مؤسسة حقوقية إسرائيلية)، لطلب لمّ شمله مع عائلته وقررت تمديد فترة اعتقاله حتى 5 مايو/ أيار، قبل أن يتم تمديد الفترة 10 أيام أخرى.

وبعد يومين، تنتهي المهلة المقدمة لتجميد ترحيل خاروف، لكن أمل زوجته لم ينتهِ بعد، مضيفة "منذ 5 أشهر أعيش ضغطاً نفسياً كبيراً واشتياقاً لزوجي ورفيقي في هذه الحياة، أحاول أن أتمسك بالتفاؤل وأحرص على رفع معنوياته دائماً".

وأطلقت منظمة العفو الدولية قبل أيام حملة لإطلاق سراح مصطفى وعدم ترحيله خارج الأراضي الفلسطينية، وصدرت العفو الدولية حملتها على موقعها الإلكتروني، وجاء فيها "يجب إطلاق سراح المصور الفلسطيني مصطفى خاروف حالا، ومنحه الإقامة الدائمة".

 

صور من عدسة مصطفى الخاروف

 

 

 

 

 

 

علي ابراهيم

حكايا المطبعين

الجمعة 28 حزيران 2019 - 3:07 م

عمل المؤرخ الكبير أبو الفضل محمد بن النهروان على تأريخ الأحداث في منطقتنا العربية، فكان يتطرق للموضوعات حينًا وما جرى بها، ويتناول الأحداث أحيانًا أخرى ويربطها بسياقاتها ونتائجها، ومما تناول مؤرخنا ال… تتمة »

براءة درزي

فلسطين مش للبيع!

الأربعاء 26 حزيران 2019 - 2:01 م

يقف مستشار ترمب قبالة المشاركين في ورشة البحرين يشرح لهم ما يتضمنه الجانب الاقتصادي من الخطة الأمريكية للسلام. ويكشف عن المقترحات التي تتضمن استثمار 50 مليار دولار في المنطقة على مدار 10 أعوام، حيث تذ… تتمة »