القيادي البارز بحركة فتح عباس زكي: ضربات "الغرفة المشتركة" ترفع الرأس عالياً

تاريخ الإضافة الإثنين 6 أيار 2019 - 9:00 ص    عدد الزيارات 735    التعليقات 0    القسم أخبار فلسطينية، أبرز الأخبار

        


 


قال القيادي البارز وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي "إن أصوات ضربات المقاومة الباسلة، وأداء الغرفة المشتركة العالي والرائع والحازم يدعو للفخر والاعتزاز بالمقاومة التي باتت ترد الصاع صاعين".

وأضاف عباس زكي، في تصريحات صحفية: "إن ضربات المقاومة الموفقة والسديدة تشعرنا بالعزة والكرامة، وترسل رسالة واضحة للعدو "الإسرائيلي" والولايات المتحدة أن في فلسطين رجال لا يمكن أن يخضعوا ولا يمكن أن يفرطوا بثوابتهم، بارك الله في سواعد المقاومة، ونقول لـ"إسرائيل" لم تعودوا أسياداً في المنطقة في ظل وجود رجال يقدمون حياتهم رخيصة من أجل وطنهم".

وتابع: "لقد فرضت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة من خلال الغرفة المشتركة التي جميع الفصائل العسكرية على الإسرائيليين أن يبقوا تحت الأرض مختبئين، هذا الرد الذي يحرج ويسيء وجه العدو الإسرائيلي وخاصة وجه رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو".

وذكر أن الأداء العالي للمقاومة يرسل رسالة إلى كل من يهمه الأمر "أن الإسرائيليين لم يعودوا أصحاب اليد الطولى في المنطقة، وأن المقاومة يدها أصبحت طويلة قادرة على انتزاع حقوقها بيدها".

وأشار إلى أن رد المقاومة وحالة الانسجام بين فصائل المقاومة يعتبر عقبة أمام "صفقة القرن"، لافتاً إلى أنَّ جميع الرؤى الأمريكية لا يمكن تطبيقها في ظل وجود مقاومة في غزة، وفي ظل موقف سياسي فلسطيني ثابت على الموقف، مبيناً أن المعركة التي تخوضها المقاومة في غزة سيكون لها تأثيرات عميقة فيما يتعلق بالغطرسة الإسرائيلية، والرؤى التصفوية الأمريكية، وفيما يتعلق بهرولة الأنظمة العربية تجاه العدو الإسرائيلي.

 

ودعا زكي الفصائل الفلسطينية خاصة حركتي فتح وحماس لالتقاط الفرصة وإعلان إنهاء الانقسام وإتمام الوحدة الفلسطينية على قاعدة التمسك بالثوابت والتصدي للعدو المشترك.

علي ابراهيم

حكايا المطبعين

الجمعة 28 حزيران 2019 - 3:07 م

عمل المؤرخ الكبير أبو الفضل محمد بن النهروان على تأريخ الأحداث في منطقتنا العربية، فكان يتطرق للموضوعات حينًا وما جرى بها، ويتناول الأحداث أحيانًا أخرى ويربطها بسياقاتها ونتائجها، ومما تناول مؤرخنا ال… تتمة »

براءة درزي

فلسطين مش للبيع!

الأربعاء 26 حزيران 2019 - 2:01 م

يقف مستشار ترمب قبالة المشاركين في ورشة البحرين يشرح لهم ما يتضمنه الجانب الاقتصادي من الخطة الأمريكية للسلام. ويكشف عن المقترحات التي تتضمن استثمار 50 مليار دولار في المنطقة على مدار 10 أعوام، حيث تذ… تتمة »