الرئيس مهاتير محمد: لن تكون القدس عاصمة للاحتلال

تاريخ الإضافة السبت 4 أيار 2019 - 9:38 ص    عدد الزيارات 649    التعليقات 0    القسم شؤون مدينة القدس، مواقف وتصريحات وبيانات، أبرز الأخبار

        






قال رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، إن الفصل العنصري والإبادة الجماعية التي ارتكبت ضد الإنسانية من قبل دولة إرهابية تسمى "إسرائيل"، لن تنتهي إلا بانتهاء الاحتلال.

وأوضح في مؤتمر الشرق الشبابي، في كوالالمبور الذي انطلق، بمشاركة 2000 شاب من أكثر من 40 دولة، موقف بلاده الواضح من قرار أمريكا نقل سفارتها إلى القدس، وأكد أن وضع القدس ينبغي أن يبقى كما هو عليه، وألا تكون عاصمة لـ"إسرائيل".

وأشار إلى أن الشرق يساهم في خلق حالة مميزة بتفعيله لدور الشباب في العالم، لأنهم قادرون على إحداث تغيير حقيقي، والوصول إلى مناصب، بفضل التطور والتغيير والتكنولوجيا.

وسبق أن وصف مهاتير إسرائيل بـ "دولة لصوص" وهاجمها بسبب سياسة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، وقال إنه" لا يمكنك الاستيلاء على أراضي الآخرين، وإقامة دولة عليها، وكأنك تعيش بدولة لصوص".

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

مجلة زهرة المدائن (العدد 112-113) تموز/ آب 2019

 الثلاثاء 5 تشرين الثاني 2019 - 3:21 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »