مجلس إدارة مؤسسة القدس الدولية (سورية) يعقد اجتماعه الأول لعام 2019

تاريخ الإضافة الخميس 24 كانون الثاني 2019 - 11:34 ص    عدد الزيارات 1909    التعليقات 0    القسم أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


 

بحضور الدكتورة بثينة شعبان رئيسة مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية (سورية)، ورئاسة الأستاذ باسل الجدعان-رئيس مجلس الإدارة، عُقد الاجتماع الأول لمجلس الإدارة لعام 2019، في مقرّ المؤسسة في دمشق يوم الثلاثاء 22/1/2019، بحضور الأعضاء: الدكتور خلف المفتاح المدير العام للمؤسسة وأمين سر مجلس الإدارة، الدكتور مصطفى ميرو، فضيلة الشيخ الدكتور حسام الدين الفرفور، الدكتور فايز صندوق، الأستاذ برهان الأشقر، الدكتور سفير الجراد، الدكتور معن صلاح الدين علي، الدكتور يوسف أسعد، السيد ماجد حليمة، وحضور الأستاذ محمد أنس حماده؛ نائب المدير العام للمؤسسة، والأستاذة عبير كريدلي؛ مديرة العلاقات العامة.

واعتمد مجلس الإدارة خلال اجتماعه خطة المؤسسة لعام 2019، لا سيما فعالية "يوم القدس الثقافي" في عامه الثالث على التوالي في الأربعاء الأخير من كل شهر.

واستعرض الدكتور خلف المفتاح نشاطات المؤسسة وفعالياتها الفكرية والثقافية التي نظَّمتها خلال العام المنصرم، رغم الصعوبات والتحدّيات المحيطة بالعمل، مشدّدًا على مبدأ تعزيز الشراكة الفاعلة والحقيقية مع المؤسسات العاملة لأجل القدس وفلسطين لا سيما اللجنة الشعبية لدعم انتفاضة الشعب الفلسطيني والفصائل والقوى الفلسطينية في سورية.

وشدّد المفتاح إلى أهمية تكاتف الجهود لنصرة القدس الرازحة تحت نير الاحتلال ومخططاته التهويدية الرامية لطمس هويتها العربية ومحو تراثها وتشويه تاريخها.

وأكّد د.المفتاح على أهمية إقامة مركز أبحاث فكري يغني ميادين العلم والسياسة بأبحاث ودراسات علمية، تدحض افتراءات الاحتلال بالدليل والبرهان، وأهمية توجيه الخطاب العلمي لجميع الشرائح والفئات، بما يضمن نشر الوعي تجاه قضية القدس، العاصمة الأبدية لفلسطين، مؤكدين على أهميّة التركيز على مخاطبة الفئة الشابة في الجامعات والاتحادات الطلابية وإشراك الجيل الشاب بالدفاع عن قضيته المركزية.

وفي الختام، أشاد مجلس إدارة المؤسسة بصمود أهلنا في القدس في مواجهة الاحتلال، وتمسكهم بهويتهم العربية وانتمائهم الوطني الفلسطيني.

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »