الاحتلال يمهل 5 عائلات مقدسية حتى 23 الجاري لإخلاء منازلها بحي الشيخ جراح

تاريخ الإضافة السبت 12 كانون الثاني 2019 - 9:38 ص    عدد الزيارات 873    التعليقات 0    القسم هدم، شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


أفاد الائتلاف الأهلي لحقوق الفلسطينيين في القدس، الليلة الماضية، أن ما تسمى بـ"دائرة الإجراء" التابعة لسلطات الاحتلال، سلّمت في الأيام الأخيرة، أمراً إلى عائلة الصباغ تطالبهم بإخلاء البناية التي تسكنها خمس عائلات (تؤوي نحو 45 نفرا) بحي الشيخ جراح وسط القدس المحتلة، قبل الثالث والعشرين من الشهر الجاري، تنفيذا لقرار محكمة صلح الاحتلال ضد العائلة المقدسية ولصالح المستوطنين.

يذكر أن محكمة الاحتلال العليا رفضت طلب عائلات الشيخ جراح توسيع هيئة القضاة من ثلاث إلى خمس محامين، استئنافا للمحكمة العليا بقرارها الذي رفضت فيه طلب العائلات بفتح ملف ملكية "الشيخ جراح".

ولفت الائتلاف في بيانه أن محكمة الاحتلال ردت بتاريخ 15/11/2018 استئناف عائلة الصباغ وحماد على قرار المحكمة المركزية والذي تقدم به محامو عائلات الشيخ جراح طالبين فتح ملف ملكية الارض في حي الشيخ جراح الجزء الشرقي، متحدين بذلك ادعاء المستوطنين ملكيتهم للأرض، بذريعة التقادم. وقد أكدت المحكمة العليا على قرار المحكمة المركزية، ورفضت نقاش ادعاءات المستوطنين بالملكية.

وأشار الائتلاف أنه في 2012 توجه محامو حي الشيخ جراح إلى المحكمة المركزية ضد ادعاء الجمعيات الاستيطانية بملكيتها لأراضي حي الشيخ جراح من خلال تقديم الاثباتات التي تثبت أن عملية التسجيل التي قامت بها الجمعيات الاستيطانية في العام 1972 غير قانونية وغير صحيحة وبالتالي تنفي ملكية تلك الجمعيات لحي الشيخ جراح.

وفي ذلك الحين، رفضت المحكمة المركزية طلب أهالي الشيخ جراح لفتح ملف الملكية لمرور فترة زمنية على القضية ليستأنف طاقم المحامين في المحكمة العليا على قرار المحكمة المركزية.

وعقدت جلسة استماع المحكمة العليا قبل يومين لنقاش الاستئناف الذي قدمه محامو حي الشيخ جراح، وطلب محامو القضية خلال الجلسة فتح ملف الملكية لوجود اثباتات ودلائل جديدة تثبت أن تسجيل الأرض الذي تم في العام 1972 باسم الجمعيات الاستيطانية غير صحيح ويفتقد إلى الحقائق والاثباتات.

وأوضح الائتلاف أن عائلة الصباغ المقدسية تواجه حاليا خطر التهجير في أية لحظة ما يستدعي التفاف المواطنين حولها وحمايتها وحماية منازلها.

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »