عامان على استشهاد المقدسي فادي القُنبر واحتجاز جثمانه

تاريخ الإضافة الثلاثاء 8 كانون الثاني 2019 - 4:26 م    عدد الزيارات 1034    التعليقات 0    القسم انتفاضة ومقاومة، شؤون المقدسيين

        


توافق اليوم الثلاثاء الثامن من يناير، الذكرى السنوية الثانية لاستشهاد المقدسي فادي القنبر من جبل المكبر جنوب شرق القدس المحتلة، والذي نفذ عملية دهس عند مدخل القرية أدت إلى مقتل أربعة جنود من قوات الاحتلال.

وللعام الثاني على التوالي، تواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثمان الشهيد القُنبر في ثلاجاتها، وسط مطالبات من عائلته بتسلم جثمانه لدفنه حسب الشريعة الإسلامية.

وكان الشهيد القُنبر نفذ في مثل هذا اليوم، عملية دهس بشاحنته في ساحة مستوطنة "أرمون هنتسيف" المقامة على أراضي جبل المكبر، ما أدى إلى مقتل أربعة جنود وإصابة آخرين.

وحينها فرضت سلطات الاحتلال على عائلته عدة عقوبات، منها إخضاعهم لتحقيقات قاسية في مراكز التحقيق، وسحب هوية والدته "منورة القنبر" وهويات ومعاملات لم شمل عدة أفراد من أقاربه، وقطع "التأمين الوطني" عن أطفاله الأربعة، وفرض غرامات مالية على العائلة وصلت قيمتها 8 ملايين شيكل، كما أغلقت منزله بالباطون.

وبالإضافة إلى احتجاز جثمان الشهيد القُنبر، لا تزال سلطات الاحتلال تواصل احتجاز جثماني شهيدين مقدسيين بالثلاجات، أقدمهم الشهيد مصباح أبو صبيح منذ أكتوبر 2016، وشهيد الحركة الأسيرة عزيز عويسات الذي ارتقى في سجون الاحتلال بشهر أيار الماضي.

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »