جمعية "وقف القدس للرعاية والتنمية" تنظم دورة تدريبية في بيروت لتطوير العمل الخيري الداعم للقدس 

تاريخ الإضافة الأربعاء 28 تشرين الثاني 2018 - 11:29 ص    عدد الزيارات 2151    التعليقات 0    القسم التفاعل مع القدس، أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


أقامت جمعية "وقف القدس للرعاية والتنمية" دورة تدريبية تحت عنوان "أيادي الخير للقدس"، بهدف تطوير العمل الخيري الداعم لمدينة القدس المحتلة، بحضور نحو ثلاثين متطوعاً يعملون في عدد من المؤسسات والجمعيات العاملة لأجل القدس.

وألقى الأستاذ ياسين حمود مدير عام مؤسسة القدس الدولية كلمة أكد فيها على ضرورة العمل بالمسارات الكافة لنصرة القدس وتمكين أهلها، لا سيما المسار الخيري الذي يسهم في تثبيت المقدسيين في مدينتهم المحتلة، داعيًا إلى تنظيم الحملات الفردية والجماعية لمصلحة القدس والمقدسيين.
بدوره، أكد الشيخ أحمد العمري رئيس لجنة القدس في اتحاد العلماء المسلمين في لبنان على دور الشباب المحوري في نصرة قضايا الأمة وعلى رأسها قضية القدس الأقصى، داعيًا إلى التخصص في العمل لأجل رفع الكفاءة والمردود الإيجابي للقضايا التي نتبناها.

تلا الكلمات برنامج تدريبي مكثف، قدم الجزء الأول منه الأستاذ ربيع دندشيلي مدير مؤسسة ريكود للدراسات والتطوير، شارحًا عن عمل المنظمات الخيرية، والأسس الإدارية وكيفية تنظيم العمل وتطويره، فيما قدم الأستاذ تامر عودة مدير الإعلام في مؤسسة القدس الدولية  المحور الثاني من البرنامج حول دور الإعلام الاجتماعي في خدمة العمل الخيري، وقدم المحور الأخير من البرنامج التدريبي  الأستاذ هشام يعقوب تحت عنوان " نحو وعي أعمق بقضية القدس".
واُختتم البرنامج التدريبي بتوزيع شهادات الحضور على المشاركين من قبل الأستاذ أيمن زيدان نائب مدير عام مؤسسة القدس الدولية الذي أكد على أهمية الفرق التطوعية في خدمة القضية المقدسية.

براءة درزي

واحد وسبعون عامًا على النّكبة: هل تضيع فلسطين؟

الأربعاء 15 أيار 2019 - 6:46 م

يتذكّر الفلسطينيون حول العالم اليوم مرور واحد وسبعين عامًا على نكبة فلسطين ضمن ظروف دولية وإقليمية ومحلية تفترق وتتلاقى مرّة لمصلحة القضية الفلسطينية، ومرّات ضدّها. ولعلّ مجموعة الظروف والتطورات، لا س… تتمة »

علي ابراهيم

أشواق محبٍّ بعيد

الجمعة 3 أيار 2019 - 4:48 م

يستيقظ الفجر على عتبات حجارتها العتيقة، تعانق أشعته الدافئة الحانية الأزقة والحارات، ويصبغ بكل حب ورأفة ساحات المدينة وأسواقها، وتبدأ الحياة تأخذ طابعًا مختلفًا مع هذا الزائر الجميل، فمهما تكررت زيارا… تتمة »