لماذا غيّرت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية أسماء بعض مدارسها في القدس؟

تاريخ الإضافة الخميس 11 تشرين الأول 2018 - 5:35 م    عدد الزيارات 1686    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


استجابت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية إلى النداءات الصاعدة من مدينة القدس المحتلة، المعترضة على تغيير أسماء بعض مدارسها، خاصة مدرسة "الفتاة اللاجئة"، وأعادت تسميتها إلى مدرسة "الفتاة العائدة".

وكانت الوزارة قد أصدرت قرارًا بتغيير أسماء المدارس التابعة لها في مدينة القدس، ما أثار جدلًا في أوساط المقدسيين، إضافة لشائعات عن أسباب اتخاذ هذا القرار، ذهبت إحداها لربط الأمر بصفقة القرن وتصفية قضية اللاجئين، فيما ذهبت أخرى إلى ربط الأمر بقرار بلدية الاحتلال تفريغَ القدس من مؤسسات وكالة أونروا"، خاصة بعد تغيير اسم مدرسة "الفتاة اللاجئة" إلى "سما القدس".

وتعقيبًا على هذا الجدل، أوضحت مديرة العلاقات العامة في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية بالقدس "سوسن الصفدي"، أن التغيير يعود إلى الخلط بين أسماء المدارس، نافية أي أسباب أو تفسيرات أخرى لهذا القرار، وذلك خلال منشور في موقع "فيسبوك".

وقالت الصفدي: "نعلمكم بأن التغيير جاء بسبب الخلط بالأسماء وليس هناك أي  تفسيرات بعيدة أو قريبة وهي خطوة إدارية اتخذتها المديرية للتسهيل على المواطنين حيث كان اسم الفتاة والأيتام والنهضة مرتبط بأكثر من فرع والمدلولات عليها كانت بالأحرف ا، ب، ج، د لذا حافظنا على المسميات الأصلية  لثلاث مدارس مركزية وتم تغيير الفروع بأسماء لها ارتباطات بالقدس".

ورغم القرار، فإن الجدل الذي حدث في الشارع المقدسي دفع الوزارة إلى التراجع عن قرارها بتغيير اسم مدرسة "الفتاة اللاجئة"، وقررت بقاء الاسم كما هو دون تغيير، ثم عادت وغيرته إلى اسم مدرسة "الفتاة العائدة".

براءة درزي

فلا بدّ للقيد أن ينكسر!

الأربعاء 17 نيسان 2019 - 10:43 ص

على وقع النصر الذي حقّقه الأسرى في معركة "الكرامة 2" يحلّ يوم الأسير الفلسطيني، الذي أقرّه عام 1974 المجلس الوطني الفلسطيني وفاء للحركة الوطنية الأسيرة، وهو يوم تأكيد التّضامن مع الأسرى، أحد أهم عناصر… تتمة »

براءة درزي

تعدّدت الوجوه والتّطبيع واحد

الإثنين 25 آذار 2019 - 1:17 م

بعد رفع العلم الإسرائيلي وعزف النشيد في قطر في فعالية رياضية جرت منذ حوالي يومين توج فيها لاعب إسرائيلي ببطولة العالم للجمباز الفني، انبرى البعض للدفاع عن التطبيع القطري على اعتبار أن ليس كل حالة يرفع… تتمة »