م. الحسيني: اتصالات للتصدي لقرار الاحتلال في القدس باستهداف "الأونروا"

تاريخ الإضافة الأحد 7 تشرين الأول 2018 - 1:18 م    عدد الزيارات 1229    التعليقات 0    القسم التفاعل مع القدس، مواقف وتصريحات وبيانات، أبرز الأخبار

        


قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وزير شؤون القدس المهندس عدنان الحسيني، إننا ندرس كل السبل من أجل التصدي لقرار بلدية الاحتلال في القدس باستهداف وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" في القدس بشكل مخالف للقانون الدولي، وسنتصدى لهذه الإجراءات.

وكان رئيس بلدية الاحتلال في مدينة القدس نير بركات، أعلن أنه سيدفع لـ"طرد (الأونروا) من القدس"، مشيرا إلى أنه أصدر تعليماته للمسؤولين في البلدية لإعداد خطة للاستعاضة عن جميع مهام الأونروا بخدمات بلدية وأنه سيعرض الخطة على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

ولفت الحسيني إلى أن تجرؤ بلدية الاحتلال على الإعلان عن خطة لإنهاء خدمات وكالة الأونروا في القدس هو نتاج للقرارات الأميركية السابقة بحق هذه المنظمة.

وقال: إن "أبناء شعبنا الفلسطيني في القدس سيعملون كل ما بوسعهم من أجل التصدي لمساعي الاحتلال تصفية الأونروا التي تعتبر رمزا للقضية الفلسطينية وتثبت حق اللاجئين."

وشدد الحسيني على أن "شعبنا الفلسطيني لن يرضخ لإرادة رئيس بلدية الاحتلال المتطرف"، محذرا من "عواقب مثل هذا المخطط على المدينة وأهلها."

وأوضح أن بلدية الاحتلال تنفذ قرار إنهاء الأونروا الذي بدأ في أميركا والآن تفاصيله وحلقاته تنفذ في الميدان تهدف لإغلاق مدارس ومراكز صحية، وكذلك العبث بمخيم شعفاط واعتباره حيا من أحياء القدس وليس مخيما، بهدف إنهاء حقوق اللاجئين وحق العودة في القدس المحتلة.

ولفت إلى أن اتصالات تجري من قبل القيادة الفلسطينية على مختلف الاتجاهات من أجل التصدي لهذه الإجراءات، فالأونروا وتشكيلها هي قضية دولية لن تنتهي قبل حل المشكلة نهائيا وعودة اللاجئين إلى ديارهم التي هجروا منها وتعويضهم.

وبموجب هذا المخطط سيتم "إغلاق مدارس الأونروا بما يسمح للطلاب بإيجاد الأمل في مدارس أخرى".

علي ابراهيم

حكايا المطبعين

الجمعة 28 حزيران 2019 - 3:07 م

عمل المؤرخ الكبير أبو الفضل محمد بن النهروان على تأريخ الأحداث في منطقتنا العربية، فكان يتطرق للموضوعات حينًا وما جرى بها، ويتناول الأحداث أحيانًا أخرى ويربطها بسياقاتها ونتائجها، ومما تناول مؤرخنا ال… تتمة »

براءة درزي

فلسطين مش للبيع!

الأربعاء 26 حزيران 2019 - 2:01 م

يقف مستشار ترمب قبالة المشاركين في ورشة البحرين يشرح لهم ما يتضمنه الجانب الاقتصادي من الخطة الأمريكية للسلام. ويكشف عن المقترحات التي تتضمن استثمار 50 مليار دولار في المنطقة على مدار 10 أعوام، حيث تذ… تتمة »