الاحتلال يعلن على "أونروا" في مدينة القدس المحتلة

تاريخ الإضافة الجمعة 5 تشرين الأول 2018 - 7:03 م    عدد الزيارات 1243    التعليقات 0    القسم شؤون الاحتلال، أبرز الأخبار

        


أصدرت بلدية الاحتلال في مدينة القدس، مساء أمس الخميس، بيانا أعلنت فيه الحرب على اللاجئين الفلسطينيين ولطرد وكالة "الاونروا"  من مدينة القدس المحتلة.

وجاء بيان البلدية العبرية تحت عنوان "بركات كشف مخططاً أعدّه من أجل طرد الأونروا وتصفية مشكلة اللاجئين في القدس".

وبحسب البيان، فإنه بعد قرار الولايات المتحدة بإيقاف الدعم المالي عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، شكّل رئيس بلدية الاحتلال نير بركات لجنة من الخبراء والمختصين لفحص طرق "طرد وتصفية الأونروا من القدس، وإيقاف عملها".

وتنص بنود هذه الخطة كما ورد في البيان على:

- إصدار أوامر إغلاق بحقّ 7 مدارس للأونروا تعمل في القدس ويدرس فيها ما يقارب 1800 طالب وطالبة، حتى نهاية العام الدراسي الحالي، وبناء مدارس تابعة لبلدية الاحتلال لاستيعاب طلاب مخيم شعفاط بالذات، خاصة أنه المخيم الوحيد الذي يقع ضمن نفوذ بلدية الاحتلال في القدس

- إصدار أوامر إغلاق ضدّ العيادات الطبية التابعة للأونروا العاملة في البلدة القديمة ومخيم شعفاط، على أساس أنها غير مرخصة من وزارة الصحة "الإسرائيلية"، واستيعاب المرضى في صناديق المرضى "الإسرائيلية"، وإقامة مجمع لتقديم الخدمات الصحية على مشارف مخيم شعفاط كبديل عنها.

- سيتم تحويل الملاعب الرياضية ومراكز التدريب المهنية التابعة للأونروا في مخيم شعفاط وفي منطقة كفر عقب (مركز التدريب المهني التابع لمخيم قلنديا يقع في منطقة قدس - نفوذ بلدية)، ليد سلطات الاحتلال، وتحديدا للجنة الرفاه والتشغيل في بلدية الاحتلال.

- تحويل مسؤولية توفير المياه وتصليح شبكات المياه العادمة وجمع النفايات من مخيم شعفاط من الأونروا لبلدية الاحتلال وشركة هجيحون "الإسرائيلية".

- سيعمل الاحتلال على إصدار أوامر إغلاق بحق اللجان الشعبية العاملة في مخيم شعفاط على اعتبارها تنظيم غير قانوني يعمل على التحريض والإرهاب.

وأضاف بيان البلدية العبرية: انه لتطبيق كل ما سبق سيجري من خلال تخصيص أرض بمساحة 11 دونماً قرب مخيم شعفاط وبناء مجمع خدمات "إسرائيلي" فوقها، يحوي مدرسة ومركزا صحيا وغيرها. وهذا لا ينفصل عن مركز الشرطة الذي أُنشئ عند حاجز شعفاط  العسكري ومكتب الداخلية.

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »