هشام يعقوب يكتب: فليحذر المتآمرون على الأقصى وما حوله فذاك مكان متفرد بصفات وهبها إياه ربُّنا

تاريخ الإضافة الخميس 6 أيلول 2018 - 11:12 ص    عدد الزيارات 1216    التعليقات 0    القسم تغريدات مقدسية

        


ثمّة خطوط حمراء لم يرسمها البشر، بل هي صنيعة الربّ جلَّ في علاه. ولو يعلم الظالمون سوء مآلهم إذ يعبثون ويتجرؤون على تلك الخطوط لما دفعهم غيُّهم وتجبّرهم إلى تلك الجرأة. قال تعالى في الحديث الذي يرويه النبي محمد عليه الصلاة والسلام: "مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالْحَرْبِ.."فليحذر الظالمون من حرمة العلماء الربّانيين.

وقال تعالى: "سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ"..فليحذر المتآمرون على الأقصى وما حوله فذاك مكان متفرد بصفات وهبها إياه ربُّنا وويل لمن يرميه بالدّنس ويعين من يدنّسه.

وإنّي والله لأرى أنّ حرمة الأولياء المظلومين، وحرقة الأقصى شقيق البيت في البلد الأمين كفيلتان بإسقاط عروش قامت على أركان الظلم والتآمر، ولتكن بيننا الأيام شاهدة على أنّ القدس أسقطت عروش الظلم ولم يسقطوها، وأنّ وعد اللهِ بمحاربةِ من يعادي أولياءه ناجز لا محالة.

 

التلميح أبلغ أحيانًا من التصريح، والغاية بين السطور...
هشام يعقوب

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »