مشروع "قانون إسرائيلي" لسجن من يرفع العلم الفلسطيني

تاريخ الإضافة الأربعاء 22 آب 2018 - 1:34 م    عدد الزيارات 1794    التعليقات 0    القسم مشاريع تهويدية، شؤون الاحتلال، أبرز الأخبار

        


قدمت عضو الكنيست الإسرائيلي عن حزب الليكود "عنات باركو" مشروع قانون يفرض عقوبات على من يرفع علم فلسطين في "إسرائيل" تصل في أقصاها إلى السجن لمدة عام.

وجاء مشروع القانون الذي يعتبر مبادرة فردية من قبل باركو، بعد التظاهرة التي نظمتها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في تل أبيب احتجاجا على "قانون القومية" منذ نحو أسبوعين، ورفعت فيها الأعلام الفلسطينية.

وينص مشروع القانون على أن "المواطنين الذي يرفعون خلال تظاهرة علم دولة عدو أو أية هيئات ليست صديقة لـ "إسرائيل"، ستتم محاكمتهم وسيكونون معرضين للسجن لمدة عام" بحسب صحيفة "إسرائيل اليوم".

وسيقدم مشروع القانون مع افتتاح الدورة الشتوية للكنيست الإسرائيلي في تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، وفق المصدر نفسه.

وذكرت الصحيفة أنها حصلت على معلومات تفيد بأن باركو أجرت حوارات مع مسؤولين كبار في الحكومة الإسرائيلية، ووعد هؤلاء بتوفير دعم الحكومة لمشروع القانون، وبتسريع إجراءات إقراره، وذلك من خلال الطلب من لجنة التشريعات في الكنيست إعفاء القانون من فترة الانتظار الإلزامية (45 يوما) بين تقديم المشروع وبين عرضه للتصويت بالقراءة الأولى.

ووفقا للصحيفة فإن مشروع القانون الذي يستهدف من يرفع العلم الفلسطيني في "إسرائيل"، هو تعديل لقانون العقوبات الذي يمنع تجمع ثلاثة أشخاص فأكثر بغرض الإخلال بالأمن العام.


وكان عشرات الآلاف شاركوا بتاريخ 11 أغسطس/ آب في التظاهرة التي نظمتها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، للمطالبة بإلغاء "قانون القومية".

وحرض رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو  على رفع العلم الفلسطيني في التظاهرة وكتب في حسابه على "تويتر"، أن رفع العلم الفلسطيني في التظاهرة هو أفضل دليل على ضرورة تشريع "قانون القومية".

ويعترف قانون "القومية" الذي أقر في الـ 10 من يوليو/ تموز الماضي، بيهودية الدولة وينص على أن "الحق في ممارسة تقرير المصير الوطني في "الدولة الإسرائيلية"، هو حصري للشعب اليهودي".

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »