"الأونروا" تكشف عن وجهها الحقيقي وتقف ضد بدو القدس

تاريخ الإضافة السبت 28 تموز 2018 - 10:47 م    عدد الزيارات 1243    التعليقات 0    القسم مواقف وتصريحات وبيانات، استيطان، شؤون المقدسيين، تقرير وتحقيق، أبرز الأخبار

        


أكد المتحدث باسم تجمع الخان الأحمر البدوي حسين أبو داهوك، أن هناك قراراً تم تلقيه، الخميس الفائت، صادر من مدير العمليات في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين " الأونروا" في الضفة الغربية "سكوت أندرسون"، بوقف خدمات " الأونروا"  للتجمعات البدوية مع نهاية العام الجاري.

وقال أبو داهوك، في تصريح صحفي، إن "البرامج التي ستتوقف هي برنامج "الطرود الغذائية" والتي توزع مرة كل ثلاثة أشهر، وسينتهي تقديمها نهاية العام الجاري، وكذلك وقف "خدمات الحماية" بداية أغسطس/ آب المقبل، كما سيتم وقف برنامج "الصحة النفسية" الذي يعمل منذ أكثر من عشر سنوات ويستهدف أطفال التجمعات البدوية، وذلك على الأقل في بداية شهر سبتمبر/ أيلول، بالإضافة للعيادات الصحية المتنقلة مع بداية شهر أكتوبر/ تشرين الأول المقبل".

ولفت إلى عدم وجود بدائل لهذه العيادات، لأنها الوحيدة والثابتة هناك، والمستشفيات الحكومية والخاصة ستكون البديل"، منوهاً في ذات الوقت لتضرر الأسر الفقيرة في التجمعات البدوية من القرار، لعدم قدرتها على التوجه للمستشفيات الخاصة.

وشدد قائلاً: "القرار يستهدف التجمعات البدوية في  بوابة القدس الشرقية، لأنها جزء من المؤامرة لفصل القدس "العاصمة" عن محيطها الفلسطيني وعزل الضفة، باعتبارنا الرابط بين شمالها وجنوبها".

وستؤثر قرارات الأونروا على أكثر من خمسة آلاف فلسطيني يعيشون في 23 تجمعاً بدوياً بضواحى القدس، جميعهم لاجئون من منطقة بئر السبع جنوب فلسطين، ومهددون بالطرد والترحيل لاستكمال مخططات الاحتلال الاستيطانية حول القدس.

براءة درزي

سلامٌ على إبراهيم في المقدسيّين

الإثنين 5 تشرين الثاني 2018 - 10:06 ص

 قبل أربعة أعوام، في 5/11/2014، نفّذ المقدسي إبراهيم العكاري، من مخيّم شعفاط، عمليّة دهس في شارع عناتا غربي القدس المحتلة. العملية كانت إحدى العمليات التي نفّذها فلسطينيون ضمن ما اصطلح على تسميتها بهب… تتمة »