مؤسسة القدس الدولية: تشديد الحصار على غزة يهدف إلى إخضاعها وإزالة عقبة من طريق عرَّابي صفقات تصفية القضية الفلسطينية

تاريخ الإضافة الأربعاء 18 تموز 2018 - 3:46 م    عدد الزيارات 2704    التعليقات 0    القسم أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


اعتبرت مؤسسة القدس الدوليّة في تصريح لمديرها العام الأستاذ ياسين حمود اليوم الأربعاء 18/7/2018 أنّ قرار الاحتلال بإغلاق معبر كرم أبو سالم جنوب قطاع غزة يهدف إلى تشديد الخناق على القطاع  لإخضاعه وإبعاده من طريق عرّابي الصفقات المشبوهة التي تستهدف القضية الفلسطينية بالإلغاء. وقال حمّود إنّ غزة تقف اليوم في خطّ الدفاع الأول عن القضية الفلسطينية بل عن كرامة الأمة العربية والإسلامية برمّتها، ولذلك يراد لأهلها أن يدفعوا ثمن موقفهم المبدئي بالتمسك بالحقوق الفلسطينية عبر حصارهم، وحرمانهم من الكهرباء، والدواء، والحق بالسفر للعلاج والدراسة، والحق بالصيد، وغير ذلك من الحقوق التي تغتصبها العقوبات والإجراءات الجائرة التي يفرضها الاحتلال الإسرائيلي.
ورأى حمود أنّ سقوط غزّة – لا قدّر الله – سيعني سقوط القدس وضياع القضية الفلسطينية، وطالب بتحرك رسمي وشعبي عربي وإسلامي عاجل لإنقاذ غزّة، ومنع الاحتلال من الاستفراد بأهلها. ووجّه حمّود تحية إلى أبطال مسيرات العودة ممن يواجهون الاحتلال وهم عزّل فقد نجحوا في إرباك العدو وعرّابي الصفقات الخبيثة، وأرسلوا رسالة للعالم أجمع بأنّ الشعب الفلسطيني لا يمكن أن يتنازل عن حقوقه، ولا يسمح لأي جهة كانت بأن تعبث بحقّه في عودته إلى كل بلاده، ومقاومة الاحتلال، والتمسك بحقّه بالقدس بشطريْها عاصمة لفلسطين. ودعا حمّود السلطة الفلسطينية إلى تفويت الفرصة على الاحتلال الذي يعتاش على الانقسام الفلسطيني، واتخاذ قرار شجاع برفع كل عقوباتها عن غزة، ودعم أهلها، والعمل على رفع الحصار عنهم، وحماية ظهر المقاومة الحامي الحقيقي لحقوق الشعب الفلسطيني.

براءة درزي

واحد وسبعون عامًا على النّكبة: هل تضيع فلسطين؟

الأربعاء 15 أيار 2019 - 6:46 م

يتذكّر الفلسطينيون حول العالم اليوم مرور واحد وسبعين عامًا على نكبة فلسطين ضمن ظروف دولية وإقليمية ومحلية تفترق وتتلاقى مرّة لمصلحة القضية الفلسطينية، ومرّات ضدّها. ولعلّ مجموعة الظروف والتطورات، لا س… تتمة »

علي ابراهيم

أشواق محبٍّ بعيد

الجمعة 3 أيار 2019 - 4:48 م

يستيقظ الفجر على عتبات حجارتها العتيقة، تعانق أشعته الدافئة الحانية الأزقة والحارات، ويصبغ بكل حب ورأفة ساحات المدينة وأسواقها، وتبدأ الحياة تأخذ طابعًا مختلفًا مع هذا الزائر الجميل، فمهما تكررت زيارا… تتمة »