ماذا قالت شخصيات القدس الإسلامية للأمير الإنجليزي "ويليام" خلال زيارته للمسجد الأقصى؟

تاريخ الإضافة السبت 30 حزيران 2018 - 1:28 م    عدد الزيارات 1817    التعليقات 0    القسم المسجد الأقصى، مواقف وتصريحات وبيانات، شؤون المقدسات، التفاعل مع القدس، أبرز الأخبار

        


ذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، على صفحتها الشخصية، بأن رئيس مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأعلى الشيخ عبد العظيم سلهب، والمفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيح محمد حسين وجها رسائل للأمير وليام دوق كامبردج نجل ولي عهد بريطانيا أثناء زيارته للمسجد الأقصى المبارك؛رحبا فيها بزيارته.

 وأكد الشيخان سلهب وحسين على أن مدينة القدس ستبقى عاصمة الدولة الفلسطينية التي تنتظر ولادتها على أرضها بزوال الاحتلال وينتظر شعبها الحرية مثل شعوب العالم، مثمنين.

وثنا جهود الأمير ودعيا حكومة بريطانيا أن تصلح ما ارتكبته من أخطاء تاريخية ما زال أبناء الشعب الفلسطيني يعانون بسببها مرارة التشرد والقتل والاعتقال. 

وأكدا للأمير بأن الشعب الفلسطيني شعب يعض على الجراح يصبر ويرابط في أرضه ويعمل لاستعادة حقوقه التي لن تضيع ابدا.

من جانبه، أكد رئيس الهيئة الاسلامية العليا خطيب المسجد الاقصى الشيخ عكرمة صبري للأمير ويليام أن المسجد الأقصى للمسلمين وحدهم بقرار من رب العالمين ولا علاقة لليهود به.

وقال الشيخ عكرمة للأمير ويليام بأنه يجب علی الحكومة البريطانية تقديم الاعتذار للشعب الفلسطيني علی وعد بلفور المشؤوم .

بدوره، أطلع مدير عام الأوقاف الاسلامية الشيخ عزام الخطيب الأمير وليام والوفد المرافق على معالم المسجد الأقصى المبارك بما فيها قبة الصخرة المشرفة والمسجد القبلي كما اطلعه على مشاريع إعمار المسجد وجميع المشاريع الهاشمية.

وعبرت الأوقاف الإسلامية للأمير عن مدى استنكاراها واستيائها من تصرفات الشرطة "الإسرائيلية" واقتحامها لساحات المسجد أثناء الزيارة برفقة حشودات عسكرية مدججة بالسلاح انتهكت حرمة المسجد، الأمر الذي أثار استياء واستهجان الأمير والوفد المرافق من هذه التصرفات.

علي ابراهيم

حكايا المطبعين

الجمعة 28 حزيران 2019 - 3:07 م

عمل المؤرخ الكبير أبو الفضل محمد بن النهروان على تأريخ الأحداث في منطقتنا العربية، فكان يتطرق للموضوعات حينًا وما جرى بها، ويتناول الأحداث أحيانًا أخرى ويربطها بسياقاتها ونتائجها، ومما تناول مؤرخنا ال… تتمة »

براءة درزي

فلسطين مش للبيع!

الأربعاء 26 حزيران 2019 - 2:01 م

يقف مستشار ترمب قبالة المشاركين في ورشة البحرين يشرح لهم ما يتضمنه الجانب الاقتصادي من الخطة الأمريكية للسلام. ويكشف عن المقترحات التي تتضمن استثمار 50 مليار دولار في المنطقة على مدار 10 أعوام، حيث تذ… تتمة »