الاحتلال ينفذ مشروعًا استيطانيًّا يبتلع مساحات واسعة ويعزل بلدات جنوب القدس

تاريخ الإضافة السبت 30 حزيران 2018 - 11:08 ص    عدد الزيارات 2170    التعليقات 0    القسم استيطان، شؤون الاحتلال، أبرز الأخبار

        


نددت السلطة الفلسطينية بمخطط استيطاني جديد في جنوب مدينة القدس، يستهدف عزل قرى وبلدات فلسطينية في المدينة المقدسة.

وذكرت وزارة الشؤون الخارجية والمغتربين الفلسطينية في بيان لها ، أن "إسرائيل" شرعت في تنفيذ أعمال توسيع لمستوطنة "هار جيلو" وربطها مع مستوطنة "جيلو" في جنوب القدس، وهو ما سيؤدي إلى الاستيلاء على مساحات شاسعة من أراضي بلدة (الولجة) ويعزلها عن محيطها الفلسطيني، والاستيلاء على الأحواض المائية الموجودة في المنطقة.

وقالت الوزارة أن المخطط المذكور "يأتي في إطار مخطط توسيع حدود القدس جنوبا نحو التجمع الاستيطاني المسمى بـ"غوش عتصيون"، وعزل القرى والبلدات الفلسطينية جنوب القدس عن محيطها الفلسطيني بهدف خلق أغلبية يهودية في ما يسمى بالقدس الكبرى".

وأشارت إلى أن المخطط يتضمن إقامة أكثر من 300 وحدة استيطانية جديدة، وإنشاء خط للقطار الخفيف يربط مستوطنات شمال القدس بالمستوطنات الواقعة جنوبها.

وحملت الوزارة الإدارة الأمريكية "المسؤولية كاملة عن الانفلات "الإسرائيلي" من أي قانون أو شرعية دولية، وعن الجرائم والانتهاكات "الإسرائيلية" التي ترتكبها سلطات الاحتلال على مرأى ومسمع من العالم".

وقالت، إن "الضجيج الذي تفتعله الادارة الأمريكية ومبعوثوها إلى المنطقة تحت شعار ما يسمى صفقة القرن، يوفر أفضل الفرص لليمين الحاكم في "اسرائيل" للإسراع والتمادي في تنفيذ مخططاته وبرامجه الاستعمارية التوسعية لابتلاع المزيد من الأرض الفلسطينية المحتلة وتهويدها".

وأكدت أن استمرار توسع الاستيطان "يهدد بإغلاق الباب نهائيا أمام أية جهود لتحقيق السلام على أساس حل الدولتين بفعل عمليات تعميق غير مسبوقة للاستيطان وتشبيك توسعي للمستوطنات والبؤر الاستيطانية بعضها ببعض وربطها بالعمق "الاسرائيلي"."

ورأت وزارة الخارجية الفلسطينية أن "ما تمارسه "إسرائيل" على الأرض يؤكد صوابية الموقف الفلسطيني الرافض لما تُسمى بصفقة القرن باعتبارها مُجرد تغليف واجترار أمريكي لمخططات وبرامج يمينية "إسرائيلية" مُعدة مُسبقا، وكونها أيضا باتت تُشكل غطاء لتنفيذ هذه البرامج التوسعية الاستيطانية".

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »

علي ابراهيم

حكايا المطبعين

الجمعة 28 حزيران 2019 - 3:07 م

عمل المؤرخ الكبير أبو الفضل محمد بن النهروان على تأريخ الأحداث في منطقتنا العربية، فكان يتطرق للموضوعات حينًا وما جرى بها، ويتناول الأحداث أحيانًا أخرى ويربطها بسياقاتها ونتائجها، ومما تناول مؤرخنا ال… تتمة »