تقرير: مئات الإجراءات العنصرية نفذها الاحتلال والمستوطنون ضد الفلسطينيين خلال أيار

تاريخ الإضافة الثلاثاء 5 حزيران 2018 - 1:24 م    عدد الزيارات 302    التعليقات 0    القسم تقرير وتحقيق، أبرز الأخبار

        


رصد تقرير لمركز القدس لدراسات الشأن "الإسرائيلي" والفلسطيني، انتهاكات الاحتلال المتعددة ضد الفلسطينيين خلال أيار المنصرم، والتي اشتملت على الحواجز الدائمة وما يتبعها من تقطيع أوصال مدن الضفة، والحواجز العسكرية الطيارة، وإغلاق طرق رئيسية وحيوية وقرى، وهدم منشآت ومصادرة أراضٍ، وسرقة اموال خاصة، والعديد اللامتناهي من الانتهاكات.

انتهاكات الحواجز الدائمة:

يشير رصد المركز لهذا الجانب، الى وجود عشرات الانتهاكات على حواجز جيش الاحتلال العسكرية الدائمة والطيارة، في مختلف أنحاء الضفة بما فيها القدس المحتلة، والتي تعتبر انتهاك لحق التنقل الآمن والمكفول حقوقياً، عدا عن حرمانه لآلاف الغزيين من السفر عبر حاجز "بيت حانون –ايرز."

ورصد المركز 12حالة اعتقال قامت بها قوات الاحتلال على الحواجز، من بينها سيدة وأسير محرر والشاب المريض أيمن الأسطل الذي اعتقلته على حاجز بيت حانون، كما واعتدت قوات الاحتلال، على الطفلة ميلا أبو عيشة على حاجز “تل إرميدة” بالخليل باعتقالها وإيقافها لعدة ساعات في نقطة عسكرية والإفراج عنها فيما بعد، بحالة نفسية صعبة.

وتعمد الاحتلال بين الفينة والأخرى اغلاق الحواجز أمام حركة الفلسطينيين لإعاقتهم والتنغيص عليهم، وقطع أوصال وسط الضفة عن شمالها وجنوبها، ويخنق قطاع غزة، ويقيد السفر إلى الخارج بحجة المنع الأمني.

ولاحظ المركز خلال تتبعه للمعطيات أعلاه ارتفاع وتيرة الانتهاكات بحق الفلسطينيين، والتي باتت تتوزع على كافة مناحي الحياة العامة في الضفة الغربية تحديداً، وطالب المركز تسليط الضوء على الاعتداءات الإسرائيلية، حيث بات مثل هذا النوع من الانتهاكات، مهملاً لدى الكثير من المؤسسات الحقوقية.

ولفت مركز القدس أنّ سلطات الاحتلال باتت تعتمد التضييق العام على حياة الفلسطينيين، وتطلق يد مستوطنيها للعبث والتخريب، في ظل توفير حماية واضحة لهم، الى جانب السماح لهم بحمل السلاح، الذي يُمكن المستوطن من المزيد من الاعتداء على المواطن الفلسطيني.
وبالنظر إلى حجم الانتهاكات، فقد وصلت إلى 7 اقتحامات للمناطق الفلسطينية يومياً، وبمعدل 30 اعتداء يومي، أي أنّ كل ساعة تمر على الفلسطيني، يُسجل فيها اعتداء ونصف، من أصناف مختلفة، وأضاف أبو عوّاد أنّ ذلك يتطلب اتخاذ إجراءات عملية على الأرض من قبل السلطة الفلسطينية، والمؤسسات الحقوقية، والدولية، للوقوف على اعمال الانتهاك المروعة بحق الفلسطيني.

د.أسامة الأشقر

لمى خاطر ... القضية إنسان !

الثلاثاء 24 تموز 2018 - 10:55 ص

في عتمة الليل يأتيك اللصوص الخطّافون، تُمسِك بهم أسلحتُهم ذات الأفواه المفتوحة، يقتحمون البيوت بعيونهم الوقحة، وتدوس أقدامهم أرضاً طاهرة ... وفي علانية لا شرف فيها يقطعون الأرحام وينتهكون الحرمات يتعم… تتمة »