"القدس الدولية": المسيرات واجهت الرِّدة السياسية اللاهثة وراء التطبيع وصفقة القرن

تاريخ الإضافة الثلاثاء 15 أيار 2018 - 8:52 م    عدد الزيارات 3414    التعليقات 0    القسم أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


قالت مؤسسة القدس الدولية إنّ المسيرات الجماهيرية في فلسطين وخارجها نجحت في إحباط محاولات الاحتلال لتصدير مشهد انتصار بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، والاحتفاء بالذكرى السبعين لاحتلال فلسطين وتأسيس كيانه الغاصب، ونجحت كذلك في إعادة الاعتبار للدور الشعبي في مواجهة العدو "الإسرائيلي".

وقال هشام يعقوب رئيس قسم الأبحاث والمعلومات في المؤسسة في مقابلة على قناة القدس الفضائية الاثنين 14/5/2018 إنّ الجماهير الفلسطينية ومعها جماهير الأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم ممن هبّوا رفضًا لقرار الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال ونقل سفارتها إلى القدس المحتلة قد أعادت تصويب البوصلة نحو التمسك بفلسطين كلها، وبالقدس الموحدة عاصمة لها في زمن يشهد رِدة سياسية تقودها أطراف عربية وإسلامية تريد أن تنحدر بأمتنا إلى حضيض التطبيع، والخضوع لصفقات مشبوهة تضيع فيها القدس، ويتلاشى فيها حق اللاجئين بالعودة إلى فلسطين.

وأوضح يعقوب أن أمريكا بتصرفها الغاشم هذا وضعت نفسها في مواجهة مباشرة مع الشعب الفلسطيني وشعوب الأمة وأحرار العالم، وقال: علينا أن نبني استراتيجيتنا الجديدة في المواجهة بناء على هذا التوصيف؛ ما يعني ضرورة أنْ تدفع أمريكا ثمن قراراتها الجائرة بحق قضية القدس وفلسطين والشعب الفلسطيني.

وبيّن يعقوب أنّ القرار الأمريكي ضد القدس شاذ عن الحقائق التاريخية والدينية والقانونية ومصيره إلى الفشل لأنه لن يغيّر من حقيقة القدس شيئًا فهي مدينة عربية إسلامية ولن تكون عاصمة للاحتلال "الإسرائيلي".

ودعا يعقوب إلى أوسع مشاركة في الفعاليات المختلفة التي تُنظَّم في مئات المدن في العالم، وخصص الدعوة إلى فلسطينيّي لبنان ليشاركوا في مسيرة العودة المقررة الثلاثاء 15/5/2018 عند قلعة شقيف جنوب لبنان لإيصال رسالة للعالم كله بأنّ شعب فلسطين في الداخل والخارج يدافع عن حقوقه في العودة ورفض ما يسمى "صفقة القرن" وأي صفقة أخرى تنتقص من أي حق فلسطيني، وأنّ إرادته ستبقى أقوى من كل المؤامرات.

 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »