المستوطنون لأهالي القدس: افرغوا الأقصى يوم الجمعة

تاريخ الإضافة الثلاثاء 27 آذار 2018 - 7:42 م    عدد الزيارات 1287    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


دعت ما تسمى بجماعات “منظمات الهيكل” فجر اليوم الثلاثاء، إلى تفريغ المسجد الأقصى الجمعة المقبل من المصلين؛ بذريعة “تنفيذ قرابين الفصح التوراتي”، حيث علقت رسائل على جدران المدينة، تطالب فيها أهالي القدس بإفراغ الأقصى يوم الجمعة.

وطالب المستوطنون في الرسالة التي علقتها “جماعات الهيكل”، الأهالي والأوقاف الإسلامية بإفراغ الأقصى خلال يوم الجمعة المقبل 30 آذار، حيث يصادف ما يسمونه “يوم الأبكار التوراتي” والذي يسبق يوم الفصح، وذلك لتنفيذ قرابين الفصح التوراتي في الأقصى.

وجاءت الرسالة بعد إصدار محكمة الاحتلال أول أمس، قرار يجيز للمستوطنين أداء طقوس ديني وتلمودية على أبواب الأقصى.

وكانت قوات الاحتلال أعلنت الاستنفار، خشية تنفيذ عمليات فدائية، وأعلنت اغلاق شامل للضفة وغزة لمدة 8 ايام تبدا الخميس المقبل، ومن المتوقع أن ينفذ المستوطنين اقتحامات واسعة جداً وانهتكات جسيمة للأقصى في يعد “الفصح اليهودي”.

المصدر: شبكة قدس الإخبارية

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

مجلة زهرة المدائن (العدد 112-113) تموز/ آب 2019

 الثلاثاء 5 تشرين الثاني 2019 - 3:21 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »