حملة لحماية الأملاك الأرثوذكسية بعنوان "الكنيسة مش للبيع"

تاريخ الإضافة الإثنين 13 تشرين الثاني 2017 - 1:23 م    عدد الزيارات 421    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسات، التفاعل مع المدينة، أبرز الأخبار

        


أطلق نشطاء فلسطينيون حملة للتعليق والتغريد رفضا لعمليات تسريب أملاك الكنيسة الأرثوذكسية التي تكشف عنها بين الحين والآخر جهات صهيونية، يقودها بطريرك الكنيسة في القدس "ثيوفلوس" المتهم بالحصول على أموال طائلة لحسابه الخاص مقابل تلك الأملاك.

وأكد النشطاء من خلال تغريداتهم وتعليقاتهم على ما طالب به عشرات النشطاء الأرثوذكس خلال فعاليات مختلفة نظمت في مدينة القدس المحتلة خلال الأسابيع الماضية، بسحب صلاحيات البطريرك “ثيوفلوس” ورفع الحصانة عنه وتقديمه للمحاكمة لمسؤوليته عن تسريب عشرات الأملاك الأرثوذكسية للاحتلال الصهيوني.

كما وطالب المشاركون في حملة التغريد والتعليق على الوسم (#الكنيسة_مش_للبيع) الجهات الرسمية الفلسطينية باتخاذ موقف مغاير للموقف التي تتبناه، والذي كان آخر فصوله باستقبال البطريرك “ثيوفلوس” في مقر رئاسة الوزراء ولقائه برئيس الحكومة رامي الحمد الله الذي أعلن بدوره دعمه للبطريرك ضد ما أسماه “محاولات المساس بالأملاك الكنسية الأرثوذكسية في فلسطين".

وكانت مصادر صحفية عبرية كشفت عن العديد من عمليات التسريب والبيع المشبوع للأملاك الكنسية الأرثوذكسية في القدس المحتلة والعديد من المدن الفلسطينية المحتلة، بلغت قيمتها بعشرات الملايين من الدولارات.

وكانت تلك الصفقات تتم عبر شركات استثمار أجنبية يملكها مستثمرون "إسرائيليون" يجري من خلالها الحصول على ملكية تلك الممتلكات من خلال صفقات مشبوهة عقد بعضها البطريرك “ثيوفلوس” وكان تتم بموافقته، وبعضها الآخر كانت تجري بطلب منه.

ويبلغ حجم أراضي الكنيسة الأرثوذكسية وحدها ما نسبته 35% من أراضي القدس، وأملاكها داخل أسوار القدس القديمة تتعدى الربع، بالإضافة إلى ذلك فإنها تملك ما نسبته 3% من مساحة اللد والرملة وحيفا ويافا.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

محمد أبو طربوش

التحية لشيخ الأقصى رائد صلاح في عرينه

الثلاثاء 29 آب 2017 - 3:39 م

  هناك رجال غيّروا التاريخ وأعطوا برهانهم فصدقوا ما عاهدوا الله عليه وصدّقوا، قرنوا أقوالهم بأفعالهم في زمن عزّ فيه الرجال ثم مضوا في طريق الحق لا يخافون في الله لومة لائم، رجال إذا ذكر الوطن ذكروا وم… تتمة »