الشيخ صبري يحمل الاحتلال مسؤولية الانتهاكات في الأقصى

تاريخ الإضافة الأحد 18 حزيران 2017 - 8:30 م    عدد الزيارات 2454    التعليقات 0    القسم التفاعل مع القدس، أبرز الأخبار

        


حمل رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس خطيب المجسد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري سلطات الاحتلال مسؤولية تداعيات الانتهاكات المتواصلة لحرمة المسجد الأقصى، واستنكر انتهاك قوات الاحتلال حرمة المسجد الأقصى والاعتداء على المعتكفين بداخله.

وقال، في تصريحات صحفية، إن ما حصل صباح اليوم الأحد هو اعتداء سافر على المسجد الأقصى وعلى المعتكفين المتعبدين الصائمين، مضيفا أن ما قامت به سلطات الاحتلال هو استفزاز وتنكيل بالمسلمين في هذه الأيام المباركة.

وأكد الشيخ صبري أن إغلاق المسجد على المعتكفين ورش الغاز السام عليهم هو اعتداء أخر، وأمر مستنكر نحمل حكومة الاحتلال مسؤوليته.

وقال إن الوضع لا يزال متوترا في المسجد الأقصى، وإن سلطات الاحتلال عدّت هذه الاعتداءات نوعا من العقاب الجماعي كرد فعل لما حصل أول أمس في باب العمود، ونحن نرفض ونستنكر هذه العقوبات الجماعية.

تغول الاستيطان الإسرائيلي بين الدعم الأمريكي والمواقف العاجزة

 الخميس 12 كانون الأول 2019 - 5:34 م

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »