مواجهات وإغلاق شوارع في القدس المحتلة نُصرة للأسرى

تاريخ الإضافة الأربعاء 17 أيار 2017 - 11:21 ص    عدد الزيارات 2621    التعليقات 0    القسم انتفاضة ومقاومة، أبرز الأخبار

        


تواصلت مساء أمس، المواجهات ضد قوات الاحتلال، وامتدت حتى ساعات متأخرة من الليل، في العديد من أحياء وبلدات مدينة القدس، في إطار الفعاليات الشعبية المُساندة والداعمة للأسرى الذين يواصلون اضرابهم عن الطعام في اليوم الأول من الشهر الثاني.

وقال مراسلنا في القدس المحتلة ان العديد من حارات وأحياء القدس القديمة شهدت الليلة الماضية مواجهات متفرقة ضد قوات الاحتلال تركزت في محيط الحي الافريقي الملاصق لجدار المسجد الأقصى من جهة باب الناظر/المجلس؛ ألقت خلاله قوات الاحتلال قنابل صوتية وأخرى غازية سامة مسيلة للدموع، في حين رد الشبان بالحجارة والزجاجات الفارغة.

في الوقت نفسه، شهدت حارة باب حطة، وحي/شارع الواد في البلدة القديمة مواجهات استخدم فيها الشبان المفرقعات النارية الى جانب الحجارة ضد قوات الاحتلال.

في سياق مشابه، تجددت مساء أمس المواجهات الشديدة في بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، واستمرت حتى ساعة متأخرة من الليلة الماضية، أمطرت خلاله قوات الاحتلال البلدة بالقنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة المسيلة للدموع.

وكانت قوات الاحتلال أعادت إغلاق المدخل الرئيسي الغربي للعيسوية بالمكعبات الاسمنتية الضخمة، للتنكيل بالمواطنين في إطار سياسة العقاب الجماعي التي ينتهجها الاحتلال ضد أهالي البلدة التي تشهد مواجهات متواصلة منذ بدء الهبّة الحالية.

وكان نشطاء من مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة، أعادوا صباح اليوم الأربعاء، إغلاق شارع القدس رام الله الرئيسي الذي يمتد من الحاجز العسكري القريب من مدخل المخيم مرورا بضواحي القدس الشمالية وحتى رام الله والبيرة.

ولفت مراسلنا الى أن اغلاق الشارع تسبب بأزمة كبيرة وازدحامات شديدة، في الوقت الذي شرع شبان المنطقة بإلقاء الحجارة على جنود الاحتلال في الحاجز العسكري، فيما ترد قوات الاحتلال بالرصاص الحي والمطاطي والقنابل الصوتية والغازية السامة، وسط أجواء شديدة التوتر في المنطقة.

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »