تخصيص "قوة نسائية" صهيونية لقمع المرابطات في "الأقصى"

تاريخ الإضافة الإثنين 4 أيار 2015 - 10:09 م    عدد الزيارات 4481    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


 ظهر مؤخراً في أزقة مدينة القدس المحتلة "وحدة الشرطة النسائية الخاصة"، والتي أوكلت لها مهمة ملاحقة النساء المرابطات في المسجد الأقصى ومنعهن من الاقتراب من المستوطنين الذين يقتحمون المسجد بشكل يومي.


وفي أوائل مهماتها نصبت قبل أيام كميناً لعدد من النساء اللاتي كنّ يكبّرن في ساحات المسجد الأقصى عند اقتحامه من مجموعة مستوطنين، وباغتت عناصر الوحدة، النساء بعد استدراجهن لباب السلسلة ليجدن أنفسهن في قبضتهن بطريقة هي أشبه بعملية اختطاف.


وقالت الناشطة سلوى الغزاوي، في تصريحات، أنها تفاجأت بعددهن وسرعة هجومهن، وأضافت: "سحبننا بعنف، وقمن بدفعنا حين حاولنا الإفلات منهن".


ونقلت المعتقلات إلى مركزي تحقيق القشلة والمسكوبية، وأطلق سراحهن مساء ذات اليوم ليُعرضن على المحكمة في اليوم التالي، ويصدر قرارٌ بإبعادهن عن المسجد الأقصى لمدَد تتراوح بين ثلاثة وأربعة أشهر.


وأمسى تواجد القوات الخاصة النسائية الاحتلالية في باحات المسجد الأقصى أمراً شبه يومي في الآونة الأخيرة.


ويجاول الاحتلال من خلال تجنيده لهذه العناصر داخل المسجد الأقصى إلى إرهاب وقمع النساء المرابطات؛ حيث كُنّ يضربن المصليّات بالهروات ويدفعنهن بوحشية، كما قمن في مرات عديدة بتعمد خلع الحجاب عن رؤوسهن لإذلالهن.

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »