تنسيق إسرائيلي حكومي مؤسساتي لطرد عائلة صب لبن المقدسية

تاريخ الإضافة الجمعة 23 كانون الأول 2016 - 5:53 م    عدد الزيارات 3004    التعليقات 0    القسم تقرير وتحقيق، أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


تنسيق إسرائيلي حكومي مؤسساتي لطرد عائلة صب لبن المقدسية
إعداد: وسام محمد
خاص لـموقع مدينة القدس

تستمر الجمعيات الصهيونية بالسعي للسيطرة على المنازل العربية في القدس المحتلة بذرائع متعددة، لا سيما الإدعاء بملكية المنازل قبل مئات السنين أو عدم قانونية البناء الذي بُنيَ قبل قيام دولة الاحتلال.
"جمعية عطيروت كهونيم" الاستيطانية اليهودية، واحدة من أبزر تلك الجمعيات التي عملت خلال الفترة الماضية وبالتعاون مع سلطات الاحتلال على الاستيلاء على مئات المنازل العربية، وهددت أحياء عربية كاملة بالمصادرة.


عائلة صب لبن المقدسية، واحدة من تلك العائلات التي تعاني من مخطات الاحتلال الذي يسعى جاهدًا لطردها من منزلها الواقع في عقبة الخالدية على بعد أمتار من المسجد الأقصى المبارك.
منذ عام 1967 بدأت فصول معاناة العائلة، وفي عام 1978 رفع ما يسمى "حارس الأملاك العامة" قضية ضدها في محاولة لإخلائها وطردها من منزلها والمدينة المقدسة، ولا تزال القضية في المحاكم حتى اليوم، إلا أن عام 2010 شهد تحولًا جذريًا ومعقدًا حين تم تحويل العقار لجمعية "عطيرت كهونيم" الاستيطانية.
وقد أصبح قضاء الوقت في المحاكم طابعًا يوميًا لحياة صاحبة المنزل نورة صب لبن (58 عامًا) والتي ما فتأت تدافع عن منزلها وحمايته وحماية عائلتها من الإخلاء والطرد.


ورغم الأدلة التي قدمتها العائلة، إلا أن المحكمة الإسرائيلية العليا أصدرت مساء الثلاثاء 20/12/2016، قراراً يقضي لمصطفى وزوجته نورا التواجد لمدة 10 سنوات في منزلهما في البلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة دون أي حقوق مستقبلية لأفرادهما في المنزل ، ودون السماح لابنائهما بالمكوث معهما، ثم يُسلم للمستوطنين، بعد انتهاء المدة.
كما أعطت المحكمة المستوطنين الحق بطلب إخلاء العائلة وطردها من منزلها في حالة عاش أي من أبناء العائلة في المنزل، بحيث يكون القرار بالواقع هو قرار إخلاء لأبناء العائلة وتفريق الوالدين عن أبنائهما.

وحسب معطيات مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أوتشا ، يواجه ما لا يقل عن 180 عائلة فلسطينية مقدسية خطر الإخلاء قسرا من منازلها على خلفية قضايا رفعها ضدهم مستوطنين أو جمعيات استيطانية بحجة عدم ملكية العقار او خسارة صفة مستأجر محمي.


معاناة عائلة صب لبن تعد نموذجا على إصرار سلطات الاحتلال على تحقيق ما يسمى بالحسم الديموغرافي لصالح اليهود, حيث تتسارع وتيرة عمليات الهدم والإخلاء للمنازل العربية لصالح المستوطنين اليهود، لا سيما مع انشغال العالم العربي والدولي في قضايا أخرى.

 

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »