تقرير: 95 طفلاً دخلوا سجن عوفر الصهيوني منذ بداية العام

تاريخ الإضافة الأربعاء 8 نيسان 2015 - 7:14 م    عدد الزيارات 2580    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


 أفاد تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى أن 95 طفلاً دخلوا سجن عوفر الصهيوني منذ بداية عام 2015 في ظل سياسة استمرار اعتقال وملاحقة الأطفال الفلسطينيون التي تنتهجها سلطات الاحتلال.


وقال تقرير الهيئة أن مجموع الغرامات التي فرضتها محاكم الاحتلال على الأطفال منذ بداية العام بما يخص الأطفال في سجن عوفر بلغت 108 آلاف شيكل.


وجاء في التقرير "أن عدد الأطفال الإجمالي في سجون الاحتلال بلغ ما يقارب 300 طفل محتجزين في سجون عوفر والشارون ومجدو، وان 95 % من هؤلاء الأطفال حكموا بأحكام تمتد بين 6 شهور و3 أعوام.


ولفت تقرير الهيئة الى ان سلطات الاحتلال لا تلتزم بالمعايير الدولية في اعتقال الأطفال حيث تتعامل مع الطفل حتى عمر 16 سنة ولا يوجد محاكم خاصة للأطفال إضافة إلى اعتقالها أطفال بأعمار 12 – 13 عاماً.


وعانى معظم الأطفال المعتقلين من سياسة الضرب والتعذيب والتنكيل خلال اعتقالهم واستجوابهم وبأساليب مهينة وبشعة ولم يتم السماح بمرافقة احد الوالدين خلال استجواب الطفل.
وأبرزت شهادات الأطفال عن استخدام سلطات الاحتلال أساليب قمعية خلال استجوابها للأسرى كالشبح والضرب والمسبات واستخدام الكهرباء والعزل الطويل في الزنازين والترهيب والضغط والتهديد.


ولجأت محاكم الاحتلال إلى فرض اقامات منزلية أو ابعاد عن مناطق السكن خاصة على الأطفال في محافظة القدس وحولت الأهالي إلى سجانين على أبنائهم بما يترك ذلك من آثار كبيرة على مستقبلهم.


وقال التقرير ان الأطفال الذين يلقى القبض عليهم من قبل قوات الاحتلال يتم التعامل معهم كمعتدين على امن دولة الاحتلال ويتم محاكمتهم ضمن المنظومة العسكرية في محاكم عسكرية وكبالغين.

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »