دفنه الحزن قبل أن يتمكن من دفن والدته … مقدسي يموت في جنازة أمه

تاريخ الإضافة الخميس 31 تشرين الأول 2013 - 11:19 ص    عدد الزيارات 2214    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


دفنه الحزن قبل أن يتمكن من دفن والدته … مقدسي يموت في جنازة أمه

 خاص موقع مدينة القدس

جميل علقم (40 عامًا) من مخيم شعفاط في مدينة القدس المحتلة، عاش مريضًا مشلولًا لا يستطيع الوقوف على قدميه سنوات عديدة وكانت والدته هي الراعية له، تسهر على خدمته ليلًا نهارًا، حتى  جاء القدر لتتوفى والدته.

 

حزن عليها حزنًا شديدًا، وبكي بكاءًا شديدًا حتى أغلقت عيناه وكحلت، فراحت التي كانت تحن عليه وتحرسه وتحميه، وخلال تشييع جثمان والدته من مسجد الأقصى إلى مقبرة باب الـسباط، وقبل دفنها بقليل وقع جميل على الأرض وذهب روحها إلى الباري عز وجل، توفي جميل علقم فجأة، وإلتحق بوالدته التي لم يفارقها في حياته، ومع صلاة المغرب صلوا عليه في مسجد الأقصى أيضًا ودفن في نفس المقبرة وعلى مقربة من والدته.


الكاتب: publisher

علي ابراهيم

نفش العهن في الحديث عن صفقة القرن

السبت 1 شباط 2020 - 2:17 م

 وممّا أورده المؤرخ الكبير أبو الفضل محمد بن النهروان من الأحداث التي جرت في منطقتنا العربية، في العقد الأول من الألفية الثالثة، تلك الخطة الأمريكية التي أرادت إنهاء القضية الفلسطينية، وروجت لها على أ… تتمة »

براءة درزي

عن "إقامة الصلاة" في باب الرحمة..

الثلاثاء 14 كانون الثاني 2020 - 4:24 م

حملة محمومة من الاعتداءات شنّها الاحتلال منذ مطلع عام 2020 في باب الرحمة: اقتحام للمصلى، واعتداءات على المصلين بالضرب والسّحل، واعتقالات بالجملة، وقرارات بالإبعاد؛ وذلك في سياق متّصل باعتداءاته التي ب… تتمة »