عاجل

توتر في الأقصى بعد التصدي لعدد من قيادات الاحتلال خلال محاولتهم اقتحام الجامع القبلي

تاريخ الإضافة الثلاثاء 16 تشرين الأول 2012 - 11:49 ص    عدد الزيارات 1898    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


توتر في الأقصى بعد التصدي لعدد من قيادات الاحتلال خلال محاولتهم اقتحام الجامع القبلي
تسود في هذه الأثناء، أجواء متوترة في المسجد الأقصى المبارك بعد منع سيدات مرابطات في المسجد من طالبات حلقات العلم لأربعة قيادات صهيونية رسمية دخول وتدنيس الجامع القبلي.
وقال أحد حراس المسجد الأقصى لمراسلنا بان أحد هذه الشخصيات اليهودية كان يضع على رأسه القبعة الخاصة بالمتدينين اليهود المتزمتين.
ولفت إلى أن حراس المسجد حاولوا منع دخول الشخصيات اليهودية الرسمية للمسجد الأقصى إلا أن شرطة الاحتلال وقيادتها أصرت على اقتحامهم للمسجد المبارك؛ الأمر الذي دفع عشرات الطالبات والطلاب من التصدي لهذه المجموعة بهتافات "الله اكبر" وبالوقوف سدا أمامهم ما زاد الوضع توترًا.
في الوقت نفسه، اقتحم عدد من المستوطنين اليوم المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة برفقة حراسات شرطية معززة.



المصدر: خاص مدينة القدس - الكاتب: publisher

تغول الاستيطان الإسرائيلي بين الدعم الأمريكي والمواقف العاجزة

 الخميس 12 كانون الأول 2019 - 5:34 م

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »