ربيع الأمة يزهر في القدس

ملتقى القدس الشبابي السابع في اسطنبول تنطلق فعالياته اليوم

تاريخ الإضافة الأحد 30 تشرين الثاني 2003 - 11:34 ص    عدد الزيارات 6166    التعليقات 0    القسم أخبار المؤسسة

        


ككل سنة تنظم رابطة شباب لأجل القدس الدولية الفرع الشبابي لمؤسسة القدس الدولية ملتقاً لها في دولة مختلفة حيث يأتي المشاركون من جميع الأقطار ليعلنوا دعمهم للقدس واهمتامهم بقاضاياها ويشحذوا الههم ويستقوا الجديد ويعودوا لبلدانهم يحملون حقائب عمل وشحنات طاقة مقدسية يزكيهم بها قادة وعلماء ورواد في شتى المجالات التي تنصب في خدمة القدس والمسجد الأقصى.


هذا السنة كانت تركيا هي الدولة الحاضنة للملتقى وهي الدولة الأولى الغير عربية التي اتتها الرابطة لكي توصل صوتها الى العالم كله ويتم الاعلان بأن القدس قضية الاسلام والانسان وليست العرب فقط. عن اختيار تركيا قال الأستاذ حسام الغالي المنسق العام لرابطة شباب لأجل القدس "ان شعبنا ينتظر من تركيا التي قادت الأمة لسنوات طويلة ودعمت غزة بسفينة الحرية مرمرة, أن تقود القدس ومشوار حريتها" ومخبراً بأن القدس مهمة جداً لدى الشعب التركي وهذا ما أكّده التاريخ".
أتت كلمة الأستاذ حسام الغالي هذه في حفل الافتتاح الذي انعقد مساء يوم الإثنين الثالث من سبتمبر أيلول في منتجع لاجند في ضواحي اسطنبول بحضور العديد من الشخصيات التي أدلت بدلوها في الحفل لا سيما عضو مجلس الشعب عن حزب العدالة والتنمية نور الدين نباتي والأستاذ ياسين حمّود المدير العام لمؤسسة القدس الدولية.
أكّد النائب النباتي على أن القدس ينظر اليها العالم أجمع ساعياً لتحريرها وهكذا الشعب التركي بشبابه وشعبه وقيادته ومثل هكذا ملتقيات مهم جداً من أجل توعية الشباب بهذه القضية وتوجيهه التوجه الأنسب ليخدم القدس

من جهته، أشار رئيس مؤسسة القدس الدولية الأستاذ ياسين حمّود إلى أهمية تركيا بالنسبة للقدس، وإلى عمق العلاقات بينهما وتجذّرهما، وطالب تركيا أن تساعد في حل المشاكل العالقة، كقضية المستوطنين، وجدار الفصل، وقال مضيفاً : "نحن نعرف أن تركيا قادرة على فعل ذلك" وأشاد بأهمية دور الشباب في المرحلة القادمة خصوصاً مع ازدهار الربيع في عدد من الدول قائلاً  "أما أنتم، شباب هذه الأمة وطليعتها، فالأنظارُ تتجهُ إليكم وأنتم تصنعون المستقبل وتخوضون غمارَ الثورات من أجل تحقيق حريتكم وكرامتكم، وهما جزءٌ من حرية الأمة وكرامتها اللتين لن تكتملا إلا بحرية الأقصى الأسير والقدسِ المجروحة".
 

وكلمة المشاركين ألقاها الشاب المشارك شريف آدردك من المغرب امازيغي العرق حيث أكّد هو الثاني على اهمية القدس العالمية لدى كافة الأمم وأن دعمنا لها ينبع من كونها اسلامية وطاقات الشباب عندنا متوقدة من أجل القدس وعلينا أن نتكاتف من عرب وأمازيغ وأتراك وغيرهم من أجل تحرير القدس. وهذا الملتقى خير مثال لهذا الأمر.

 


الكاتب: khaled

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »