الهيئة الإسلامية المسيحية تحذر من تدمير طبقات اثرية في ساحة البراق

تاريخ الإضافة الثلاثاء 26 حزيران 2012 - 1:02 م    عدد الزيارات 1684    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


حذرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات من تدمير سلطات الاحتلال لطبقات أثرية وأبنية تاريخية في منطقة ساحة البراق.

واشارت، في بيان لها، إلى أسلوب جديد وخطير تنتهجه قوات الاحتلال بتدميرها وإخفائها لجزء كبير وحيوي من تاريخ المدينة المقدسة، مؤكدةً على أنه أسلوب يتفق مع الأساليب الصهيونية الأخرى من زراعة للقبور الوهمية ونحت للنقوش الصهيونية على أبواب وأسوار المدينة، لتحقيق هدف رئيس بتهويد مدينة القدس الشريف وسلخها عن واقعها العربي الإسلامي المسيحي، لتكون مدينة يهودية بمعالمها وتاريخها وشعبها لليهود فقط.

 

وأشارت الهيئة في بيانها أن عمليات التدمير الممنهجة التي تتبعها سلطات الاحتلال مؤخراً استهدفت المنطقة الواقعة أقصى غرب منطقة ساحة البراق، حيث تم إزالة طبقات أثرية بأكملها والعديد من المباني التاريخية القديمة والتي تعود للعصور الإسلامية الأولى، مؤكدةً على أن دولة الاحتلال ماضية بتهويد القدس على مرأى العالم أجمع غير ابهة بالقرارات الدولية والقوانين والأعراف والمواثيق التي تحكم الأماكن الاثرية أولاً، وتدعو للحفاظ على معالم مدينة القدس كمدينة محتلة ثانياً.

من جانبه، دعا الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية الدكتور حنا عيسى كافة المنظمات والمؤسسات المعنية وعلى رأسها منظمة التربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"، وجامعة الدول العربية وكافة أطر المجتمع الدولي التدخل الفوري والسريع لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من مدينة القدس العربية، وقال: "فالقدس لم تعد القدس التي عرفناها، فالمعالم العربية هودت، والمقدسات الإسلامية والمسيحية دنست، وأضحت الكنس اليهودية والبؤر الاستيطانية والحدائق التلمودية تطوقها وتطغى على معالمها، مناشداً وضع حد لهذه التصرفات والأعمال غير المسؤولة لقوات الاحتلال".

وحذر الأمين العام من إعلان سلطات الاحتلال إيجاد معالم واثار تعود لهيكلهم المزعوم في المنطقة المدمرة لتثبيت حقهم وروايتهم الباطلة في القدس الشريف، وما سيترتب عن مثل هذا الاعلان من عقبات بإزالة باقي الاثار الإسلامية الموجودة والتي لم يبقى منها سوى القليل، وتشييد المزيد من الكنس والمعالم اليهودية، فإسرائيل فشلت حتى الان في إثبات أي حق تاريخي لها في القدس والمسجد الاقصى، ولكنها مصرة على خلق هذا التاريخ وهذا الحق المزعوم بأي ثمن، وهذا ما نخشاه في ظل هذا الصمت الدولي والعربي المطلق عما يجري.

 


المصدر: خاص مدينة القدس - الكاتب: publisher

حال القدس 2019

 الثلاثاء 31 آذار 2020 - 7:43 م

المشهد المقدسي من 1/1/2020 حتى 3/3/2020

 الجمعة 13 آذار 2020 - 3:16 م

المجتمع المدني العربي والإسلامي

 الثلاثاء 21 كانون الثاني 2020 - 2:43 م

مجلة زهرة المدائن (العدد 114-115) أيلول/ تشرين الأول 2019

 السبت 4 كانون الثاني 2020 - 4:22 م

عين على الأقصى 2019

 الإثنين 30 كانون الأول 2019 - 5:32 م

القضية الفلسطينية في عهد ترامب أعوامٌ عجاف

 الجمعة 27 كانون الأول 2019 - 3:06 م

الوجود المسيحي في القدس

 الثلاثاء 24 كانون الأول 2019 - 4:15 م

الفصل الرابع: ردود الفعل على التطورات في المسجد الأقصى

 الأحد 22 كانون الأول 2019 - 12:22 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

علي ابراهيم

نفش العهن في الحديث عن صفقة القرن

السبت 1 شباط 2020 - 2:17 م

 وممّا أورده المؤرخ الكبير أبو الفضل محمد بن النهروان من الأحداث التي جرت في منطقتنا العربية، في العقد الأول من الألفية الثالثة، تلك الخطة الأمريكية التي أرادت إنهاء القضية الفلسطينية، وروجت لها على أ… تتمة »

براءة درزي

عن "إقامة الصلاة" في باب الرحمة..

الثلاثاء 14 كانون الثاني 2020 - 4:24 م

حملة محمومة من الاعتداءات شنّها الاحتلال منذ مطلع عام 2020 في باب الرحمة: اقتحام للمصلى، واعتداءات على المصلين بالضرب والسّحل، واعتقالات بالجملة، وقرارات بالإبعاد؛ وذلك في سياق متّصل باعتداءاته التي ب… تتمة »