جرافة للاحتلال تقتل ثماني فلسطينيات أثناء عودتهن من المسجد الأقصى

تاريخ الإضافة الثلاثاء 3 شباط 2015 - 5:53 م    عدد الزيارات 5400    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبارالكلمات المتعلقة مقدسيات، حادث

        


 في حادث مأساوي تسببت فيه إحدى جرافات الاحتلال، والذي راح ضحيته حتى الآن (8) نساء فلسطينيات بالإضافة إلى أكثر من عشرين جريحاً بإصابات متفاوتة، ممن كانوا على متن الحافلة الفلسطينية التي اصطدمت بها تلك الجرافة.


الحافلة كانت في طريق عودتها من المسجد الأقصى المبارك، حيث تواجدت النساء الفلسطينيات الثمانية ومعهم الجرحى وعدد آخر من الفلسطينيين للتعزيز صمود المرابطين داخله، وذلك من خلال تكثيف وجود الفلسطينيين في رحابه.


ومن جهة أخرى أفادت مصادر لموقع مدينة القدس أنه تم نقل المصابين إلى مشفى "سوروكا" في بئر السبع، في حين تسبب الحادث الذي وقع على طريق قرية حورة في النقب قرب مفرق "السقاطي"، بأزمة مرورية خانقة.

يشار أن الجرافة كانت محملة على إحدى الشاحنات، فيما نقلت مصادر أن ذات الجرافة اقتحمت صباح اليوم  قرية الحورة وجرفت أراضي زراعية فيها.

 

تغول الاستيطان الإسرائيلي بين الدعم الأمريكي والمواقف العاجزة

 الخميس 12 كانون الأول 2019 - 5:34 م

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »