الأجواء الرمضانية في القدس تؤكد هويتها

تاريخ الإضافة الخميس 4 آب 2011 - 9:10 ص    عدد الزيارات 2173    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


لا يمكن لأي زائر أو وافدٍ لمدينة القدس في أيام الشهر الفضيل، وخاصة بلدتها العتيقة، إلا ويقر بهوية المدينة العربية الإسلامية رغم كل محاولات الاحتلال "أسرلتها" وتهويدها.

 

ويقف المسجد الأقصى المبارك كأكبر شاهدٍ حيّ على هوية المدينة، جنبا إلى جنب سائر المقدسات الفلسطينية في المدينة والتي من أبرزها كذلك كنيسة القيامة.

 

ويحرص أهل المدينة المباركة على إعمار المسجد الأقصى بالتواجد فيه على مدار الصلوات الخمس والمشاركة الواسعة في صلاتي الفجر والتراويح.

 

كما يحرص الأهل في مختلف التجمعات السكانية في الداخل الفلسطيني على التواجد في معظم الأوقات في المسجد والمشاركة في موائد الإفطار الجماعية في رحابه الطاهرة، فيما ينشغل المقدسيون، إضافة إلى التعبد والصلاة، بتأكيد الكثير من العادات الرمضانية الموروثة وتداولها من جيل لآخر.


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: mohman

براءة درزي

عن "إقامة الصلاة" في باب الرحمة..

الثلاثاء 14 كانون الثاني 2020 - 4:24 م

حملة محمومة من الاعتداءات شنّها الاحتلال منذ مطلع عام 2020 في باب الرحمة: اقتحام للمصلى، واعتداءات على المصلين بالضرب والسّحل، واعتقالات بالجملة، وقرارات بالإبعاد؛ وذلك في سياق متّصل باعتداءاته التي ب… تتمة »

علي ابراهيم

كيف أحرّر بيت المقدس 1

الإثنين 13 كانون الثاني 2020 - 7:46 م

أن أعرفها عن قُربيشكل تحرير بيت المقدس من الاحتلال الإسرائيلي غايةً سامية لكل غيورٍ من أبناء الأمة من المحيط إلى الخليج، فالقدس مهوى القلوب والأفئدة، أرض الإسراء ومحضن الأنبياء، وهي وصية الرسول  وأما… تتمة »