الأجواء الرمضانية في القدس تؤكد هويتها

تاريخ الإضافة الخميس 4 آب 2011 - 9:10 ص    عدد الزيارات 2149    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


لا يمكن لأي زائر أو وافدٍ لمدينة القدس في أيام الشهر الفضيل، وخاصة بلدتها العتيقة، إلا ويقر بهوية المدينة العربية الإسلامية رغم كل محاولات الاحتلال "أسرلتها" وتهويدها.

 

ويقف المسجد الأقصى المبارك كأكبر شاهدٍ حيّ على هوية المدينة، جنبا إلى جنب سائر المقدسات الفلسطينية في المدينة والتي من أبرزها كذلك كنيسة القيامة.

 

ويحرص أهل المدينة المباركة على إعمار المسجد الأقصى بالتواجد فيه على مدار الصلوات الخمس والمشاركة الواسعة في صلاتي الفجر والتراويح.

 

كما يحرص الأهل في مختلف التجمعات السكانية في الداخل الفلسطيني على التواجد في معظم الأوقات في المسجد والمشاركة في موائد الإفطار الجماعية في رحابه الطاهرة، فيما ينشغل المقدسيون، إضافة إلى التعبد والصلاة، بتأكيد الكثير من العادات الرمضانية الموروثة وتداولها من جيل لآخر.


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: mohman

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »